فكك الجيش الإسرائيلي في الأشهر الأخيرة ثلاث خلايا فلسطينية عملت بالقرب من مدينة الخليل، وفقا لما أعلنته الشرطة الأربعاء.

أعضاء الخلية البالغ عددهم 19 شخصا، من سكان بلدة بيت فجار، اتُهموا بتنفيذ هجمات إطلاق حجارة وزجاجات حارقة بالقرب من مستوطنة ميغدال عوز، بحسب ما قالته المتحدثة بإسم الشرطة لوبا سمري.

وقام المشتبه بهم بإستخدام أسلحة مرتجلة لإطلاق قذائف على المستوطنة عن بعد، بعد ذلك عادوا بسرعة إلى القرية قبل أن تتمكن القوات الإسرائيلية من الرد، كما قالت سمري.

بحسب الشرطة، أدى تحقيق استمر لمدة شهر في الهجمات إلى توجيه تهم بالإرهاب إلى 19 شخصا من سكان بيت فجار.

المشتبه بهم، ومن بينهم عدد من القاصرين، اعترفوا بتنفيذ الهجمات خلال التحقيق معهم. ولم يتم نشر هويات المتهمين.

وتُعتبر مدينة الخليل بؤرة توتر في موجة هجمات الطعن وإطلاق النار والدهس الفلسطينية الأخيرة التي اجتاحت البلاد منذ شهر أكتوبر.

الحرم الإبراهيمي، يُعتبر أحد أكثر مصادرة التوتر في المدينة.

الهجوم الأخير قام بتنفيذه فلسطينيان من قرية يطا في منطقة الخليل، حيث قاما بفتح النار في مطعم مكتظ بالزبائن في تل أبيب، ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص وإصابة أكثر من 12 آخرين.