فتح الجيش الإسرائيلي تحقيقا في إحتمال إطلاق النار غير المشروع على فلسطيني بعد هجوم طعن ضد جنود إسرائيليين شمال الضفة الغربية السبت.

بحسب تحقيق للجيش في الحادث، تعرض الجنود في حاجز بكعوت شمال غور الأردن لهجوم من قبل فلسطيني خرج من مركبة كانت تنتظر على الحاجز.

وحاول الفلسطيني طعن الجنود، وتم إطلاق النار عليه وقتله في المكان.

بعد ذلك قام الجنود بإطلاق النار على فلسطيني آخر،كما يبدو سائق السيارة التي كان يركبها منفذ الهجوم. وتوفي الرجل في وقت لاحق متأثرا بإصابته.

بحسب موقع “واللا” الإخباري، خلص التحقيق إلى أن الجنود في المكان لم يكونوا قادرين على تقديم شرح مقنع حول سبب إطلاق النار على الفلسطيني الآخر، ما دفع القيادة المركزية للجيش إلى فتح تحقيق في الحادث.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق علنا على أية شبهات محتملة، ونسب ذلك إلى إستمرار التحقيق.

وقالت وحدة المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي لموقع “واللا”، “خلال تفتيش روتيني لمركبة في حاجز بكعوت، كانت هناك محاولة هجوم طعن. ما زال الحادث قيد التحقيق، لذلك فليس من الممكن في الوقت الراهن التطرق إليه بالتفصيل. عند إنتهاء التحقيق سيتم تقديم النتائج إلى النائب العام العسكري لدراستها”.

وأصدر قائد القيادة المركزية، الميجر جنرال روني نوما، قواعد أكثر صرامة للإشتباك خلال موجة هجمات الطعن وإطلاق النار والدهس الأخيرة والتي كانت قد بدأت في أواخر سبتمبر، في محاولة لتخفيف الخطر على المارة عندما يقوم الجنود بفتح النار خلال الهجمات شبه يومية في الضفة الغربية.