تم اعتقال 7 صيادين من غزة ليلة الأربعاء الخميس من قبل البحرية الإسرائيلية قبالة السواحل الشمالية لقطاع غزة، بحسب مصادر إعلامية فلسطينية.

وقال رئيس نقابة الصيادين في غزة، نزار عياش، لوكالة “معا” الإخبارية بأن الرجال كانوا جميعهم على متن قارب صيد واحد، وتم إيقافهم واقتيادهم إلى الساحل من قبل الجيش الإسرائيلي.

وحدة المتحدث بإسم الجيش لم تؤكد نبأ الإعتقالات على الفور وقالت أنها تنظر في التقارير.

وتفرض إسرائيل حصارا على غزة منذ ثمانية أعوام لمنع تهريب الأسلحة كما تزعم، وتمنع الصيد في مسافة تزيد عن 9 أميال بحرية (16 كيلومترا) قبالة الساحل. القوارب التي تجتاز هذه المسافة تخاطر بأن يتم اعتبارها مشبوهة، وقد يتم إطلاق النار عليها للإشتباه بأنها قد تكون قوارب تهريب أسلحة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد اعترض عددا من قوارب تهريب الأسلحة في الماضي واتهم حركة “حماس بـ”استغلال” التغيير الأخير في السياسة حيث تم توسيع مسافة الصيد من ستة أميال بحرية إلى تسعة.

في شهر أبريل، اعتقلت البحرية الإسرائيلية قبالة سواحل غزة مهرب ينتمي لحماس اتهمته بتهريب اسلحة ومواد بناء غير قانونية إلى داخل القطاع.

واعترف سليم جمال حسن نعمان، من سكان مخيم الشاطئ، للمحققين بأنه شارك في عملية تهريب عبر البحر لبعض الوقت وساعد في إحضار أسلحة و”مواد استُخدمت في صنع صواريخ، مثل راتنج الألياف الزجاجية”.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.