اعتقل الجيش الإسرائيلي وشرطة الحدود 10 فلسطينيين وصادر أسلحة وذخائر، ومعدات عسكرية في مداهمة ضخمة في بلدة كفر الديك في الضفة الغربية صباح الأربعاء، بحسب الجيش.

وتم اعتقال 11 مشتبها آخرا في مداهمات في انحاء الضفة الغربية، ما يجعل العملية الليلة الأكبر من نوعها في الأسابيع الأخيرة.

وكشف جنود من وحدة المشاة “جفعاتي” بالإضافة الى وحدات خاصة، ثلاث مسدسات من صنع بيتي، بنادق صيد، دروع جسدية وملابس عسكرية خلال مداهمة كفر الديك، قال الجيش.

ويتهم عشرة المشتبهين الفلسطينيين الذين تم اعتقالهم في البلدة بالمشاركة في مظاهرات عنيفة، رشق الحجارة، وأشكال أخرى من “الإرهاب الشعبي”، كما يتطرق الجيش الى هذه النشاطات.

وفي أبو ديس، غربي القدس، رشق السكان الحجارة وقطع خشبية بإتجاه الجنود اثناء اعتقال القوات الإسرائيلية رجلين فلسطينيين لتهم لم يتم الكشف عنها. ولم يصاب أي جندي في الحادث.

واعتقل الجيش أيضا ثلاثة أعضاء مشتبهين في حركة حماس، اثنين في منطقة نابلس وشخص ثالث في ترمسعيا، شمال رام الله.

وتم إجراء اعتقالات إضافية في بيت فجار، سلواد وبلدة تقوع الفلسطينية.

وهذا اكبر عدد من المشتبهين المعتقلين منذ 5 ابريل، حيث يبدو أن موجة هجمات الطعن واطلاق النار التي انطلقت في أواخر عام 2015 بدأت بالتراجع، وفقا لمسؤولين امنيين.