إعتقلت قوات الأمن 11 مشتبها فلسطينيا ليلة الأحد الإثنين، من ضمنهم رجل قال الجيش أنه ناشط في حركة حماس.

ويعتقد أن 7 من المعتقلين شاركوا في أو قادوا، مظاهرات عنيفة ومواجهات مع القوات الإسرائيلية.

ووفقا لتقارير إعلامية فلسطينية، وقعت مداهمات الإعتقال خلال الليل في بلدة قريوت، جنوب نابلس، وبيت عوا، غرب الخليل. وقالت وكالة معا الفلسطينية أن أربعة من المعتقلين في قريوت قاصرين.

ونفذ جنود من فرقة جفعاتي، بالشراكة مع قوات شرطة والحدود والشرطة الحملة.

ومسح مهندسون حربيون منزل بسام أمين محمد صياح من نابلس، أحد المخططين لمقتل ايتام ونعاما هنكين في 1 اكتوبر.

وكان الزوجين، كلاهما في الثلاثينات من عمرهم، يسافران في سيارتهما بالقرب من نابلس مع أطفالهما الأربعة عندما قام فلسطيني بإطلاق النار عليهم. وقُتل الزوجين أمام اطفالهما. وأعلن الشاباك في 5 اكتوبر أنه اعتقل خلية تابعة لحماس مكونة من خمسة أفراد، ومن ضمنهم صياح.