تم إعتقال صحفيان إسرائيليان يوم الإثنين في حاجز عسكري بالقرب من مدينة طولكرم في الضفة الغربية، بعد دخولهما إلى مناطق تابعة للسلطة الفلسطينية بدون تصريح، وبعدها يزعم أنهما قاما بالبصق على الجنود الذين إعتقلوهم وشتموهم.

أكّد الجيش الإسرائيلي على اعتقال مواطنين إسرائيليين، ولكن رفض كشف هوياتهما.

قال موقع الأخبار “انرجي” أن الإثنين هما الصحفي جدعون ليفي من هآرتس، والمصور اليكس ليفاك. احتجزت الشرطة الإثنين للتحقيق في محطة شرطة في مستوطنة ارئيل في الضفة الغربية.

يحظر المواطنون الإسرائيليون من دخول “المنطقة أ”، مناطق الضفة الغربية الواقعة تحت إدارة أمنية فلسطينية، بدون تصريح من الجيش. تم نص هذه القوانين يعد إندلاع الإنتفاضة الثانية عام 2000.

ورد في تقرير لإذاعة الجيش يوم الإثنين، أنه تم إطلاق صراح الإثنين بعد دفع كفالاتهم، ولكنها لم تذكر شروط إطلاق سراحهم.

لم يتوفر رد من الشرطة حول الحادث حتى وقت نشر هذا المقال.