اعتقل جنود إسرائيليون رجلا فلسطينيا من غزة كان مسلحا بسكين وقنبلة يدوية صباح الجمعة، بعد وقت قصير من إجتيازه للحدود إلى داخل الأراضي الإسرائيلية من شمال القطاع, وفقا لما أعلنه الجيش الإسرائيلي.

عند إعتقاله كان الرجل قد دخل إسرائيل، لكنه كان تحت مراقبة الجنود طوال عملية التسلل.

وتم تسليم الرجل لجهاز الأمن العام (الشاباك) للتحقيق معه.

وهذه المرة الثانية في أقل من أسبوع التي يتم فيها اعتقال فلسطيني من غزة دخل إسرائيل.

مساء السبت تحدثت تقارير عن إعتقال رجل غير مسلح جنوبي السياج الحدودي في المجلس الإقليمي حوف أشكلون، والذي تم إقتياده لإستجوابه من قبل الجيش الإسرائيلي.

منسق أنشطة الحكومة في الأراضي حذر مؤخرا الفلسطينيين من أن الجيش الإسرائيلي لن يتردد في إستخدام القوة الفتاكة ضد كل من يحاول اجتياز الحدود إلى داخل الأراضي الإسرائيلية من القطاع.

وقال اللواء يوآف مردخاي لوكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية “كل من يحاول دخول منطقة اسرائيلية يعرض حياته للخطر”.

وقال أيضا إن إسرائيل تحمل حركة “حماس”، التي تسيطر على قطاع غزة، مسؤولية أي تصعيد محتمل في العنف بالقرب من الحدود مع غزة.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.