اعتقل الجيش الإسرائيلي بعد ظهر الخميس شخصا غير مسلح اجتاز الحدود من لبنان إلى داخل الأراضي الإسرائيلية.

وقبضت القوات الإسرائيلية على المشتبه بعد أن راقبته “طوال الحادثة”، حسبما جاء في بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي.

وأضاف الجيش أنه لم يتم العثور على سلاح بحوزة المشتبه به وتم اقتياده للتحقيق معه.

في وقت سابق من الشهر، اعتقل الجيش الإسرائيلي مشتبها به آخرا اجتاز الحدود بصورة غير قانونية بين البلدين. وتم التحقيق معه وإعادته إلى لبنان بعد يومين.

في حادثة منفصلة هذا الشهر، قبض الجيش الإسرائيلي على رجلين لبنانيين اجتازا الحدود إلى داخل إسرائيل، وعثر على 11 كيلوغراما من الحشيش بحوزتهما.

وتم تسليم الرجلين، اللذين ورد أنهما من سكان قرية الغجر الحدودية، للشرطة.

وللقرية تاريخ طويل  في استخدامها كنقطة لتهريب مخدرات بين البلدين.

المواطن الأمريكي، كولين إيمري، الذي تقول لبنان إنها اعتقلته بعد بعد دخل البلاد بصورة غير شرعية عبر السياج الأمني من إسرائيل في 15 يناير، 2018. (Hezbollah’s Central Media)

في شهر يناير، أعلن الجيش اللبناني إنه قبض على رجل أمريكي يُشتبه بأنه دخل لبنان من إسرائيل عبر فتحة في السياج الحدودي.

وتم استجواب الرجل، التي قالت لبنان إنه يُدعى كولين إمري دويل، من قبل ضباط مخابرات في الجيش اللبناني، تحت إشراف قاض. ونشرت وسائل الإعلام اللبنانية تقارير متضاربة حول صحته النفسية.

وجاءت حوادث التسلل عبر الحدود وسط توترات متصاعدة بين إسرائيل ولبنان، بعد أن كشفت عملية للجيش الإسرائيلي عن ستة أنفاق تحت الحدود الإسرائيلية-اللبنانية.

وتقول إسرائيل إن منظمة “حزب الله” اللبنانية قامت بحفر الأنفاق تحضيرا لهجوم كبير في شمال البلاد، في حين قال حزب الله إن الأنفاق التي تم العثور عليها هي ممرات قديمة لم تُستخدم منذ سنوات.