من المعروف أن الجيش الإسرائيلي يوظف استراتيجيات قتالية غير تقليدية، لكن مشروعه الأخير سيتطلب من القادة العمل من خلال الكتاب.

وقال الجيش في بيان إن رئيس هيئة أركان الجيش أفيف كوخافي أطلق يوم الأربعاء مبادرة لجميع الضابط القياديين لقراءة الأدبيات التي تعتبر ذات صلة بوظائفهم.

وستطرق الكتب والمقالات والأفلام الوثائقية الى مواضيع تخص التاريخ، التاريخ العسكري، القيادة، علم النفس والاستراتيجية وغير ذلك.

في كل عام، سيختار رئيس هيئة الأركان مادة قراءة إلزامية لجميع الضباط برتبة ملازم أول وما فوق، وسيختار كل قائد لشعبة أو ذراع في الجيش كتابا يجب على جميع قادة مرؤوسيه قراءته.

“يستند هذا القرار إلى الادراك أن القائد بشكل عام والقائد الذي يقود الجنود إلى المعركة بشكل خاص، هو مهنيا مطلوب منه تعلم المعرفة ذات الصلة، بما في ذلك الحوادث العسكرية السابقة وحالات الاختبار والأمثلة التي يمكن أن يستخدمها في لحظة الحقيقة”، قال الجيش الإسرائيلي في البيان.

رئيس هيئة اركان الجيش أفيف كوخافي يحضر مراسيم في قاعدة غليلوت العسكرية بالقرب من تل ابيب، 26 مايو 2019 (Flash90)

والكتاب الذي اختاره كوخافي لعام 2019 هو “التحول تحت النار” من تأليف الكولونيل في الجيش الأمريكي دغلاس مكغريغور. “لأنه مثال عملي ومثير للتفكير في تحول جيش الولايات المتحدة، وتحديدا في ضوء نجاحاته في ميدان المعركة”، قال الجيش.

بالإضافة إلى ذلك، سيُطلب من القادة مشاهدة فيلم وثائقي من أربع حلقات من انتاج اذاعة “كان” العامة المسمى “لو تيشكوت هآرتس” [“الأرض لن تهدأ”]، الذي يتناول حرب يوم الغفران في عام 1973، من فشل الاستخبارات في بدايتها إلى النصر النهائي على العديد من الجيوش العربية.

وقال كوخافي: “على قادة الجيش الإسرائيلي ان يكونوا مهنيين، وقراءة الأدبيات المهنية في مواضيع مختلفة، ومشاهدة الأفلام الاحترافية، والاستماع إلى المحاضرات حول الموضوعات ذات الصلة، وتخصيص وقت جماعي وشخصي للتحقيق في القضايا الأساسية ودراستها وممارستها”.

“في ساحات المعارك التي تتخذ باستمرار أشكالا جديدة، تعد الدراسة المتعمقة للقضايا المهنية حاجة وضرورة تنبع من الضمير والمسؤولية”، قال.