صادر الجيش الإسرائيلي عددا من بنادق من طراز M16 خلال مداهمات في الضفة الغربية في الليلة ما بين الأحد والإثنين.

وتم العثور على بندقية M16 في منزل في بلدة أبو ديس في منطقة القدس، في حين عُثر على أخرى، إلى جانب قنابل يدوية محلية الصنع، في قرية بير الباشا شمال الضفة الغربية، بحسب الجيش.

وكان الجيش قد عثر خلال مداهمات نفذها في الأسبوع الماضي أيضا على بندقية M16 وبندقيتين من طراز M4.

وأعلن الجيش إنه قام بمصادرة 220 قطعة سلاح في الضفة الغربية منذ بداية العام وإغلاق 25 ورشة لصنع السلاح.

قطع لبندقية M16 عثر عليها الجيش الإسرائيلي في مداهمات في الضفة الغربية، 28 أغسطس، 2017. (IDF Spokesperson)

قطع لبندقية M16 عثر عليها الجيش الإسرائيلي في مداهمات في الضفة الغربية، 28 أغسطس، 2017. (IDF Spokesperson)

على مدى العامين الماضيين، شن الجيش الإسرائيلي حملة ضد تجارة الأسلحة غير القانونية، وقام باعتقال تجار أسلحة وإغلاق ورشات يُشتبه بأنها كانت تقوم بصنع الأسلحة في الضفة الغربية.

هذه الأسلحة المرتجلة، التي يُشار إليها عادة بالإسم “كارلو”، تُعتبر تكلفة انتاجها رخيصة نسبيا ولذلك هي متوفرة بكثرة في الضفة الغربية. أما الأسلحة الأقوى والمنتجة على نطاق واسع مثل بنادق M-4 وM-16 تكون هناك صعوبة أكبر في شرائها ولذلك فهي أغلى ثمنا، وغالبا ما تكلف عشرات آلاف الشواقل.

خلال المداهمات، اعتقل الجيش الإسرائيلي ثمانية فلسطينيين بشبهة المشاركة في احتجاجات عنيفة و”إرهاب شعبي”، وهو مصطلح يستخدمه الجيش لوصف أفعال مثل إلقاء الحجارة وإثارة أعمال شغب.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس.