أسقط الجيش الإسرائيلي طائرة مقاتلة سورية فوق الجانب الإسرائيلي من هضبة الجولان يوم الثلاثاء بواسطة صاروخ من طراز باترويوت، وفقا لما قاله الجيش.

وقال الجيش أن الطائرة دخلت الأجواء الإسرائيلية فبل أن يتم إسقاطها.

وأفيد أن الطائرة روسية الصنع من طراز “ميغ-21”.

وأكدت وسائل إعلام سورية إعتراض الطائرة وإسقاطها بالقرب من القنيطرة، على الحدود الإسرائيلية-السورية، بحسب ما ذكرته القناة 2.

وتم تحميل صور لم يتم تأكيدها على تويتر من قبل مجموعة معارضة سورية قالت أنها تظهر إسقاط الطائرة بالقرب من الحدود مع إسرائيل.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أسقط طائرة سورية من دون طيار في 31 أغسطس عند تحليقها فوق القنيطرة، المدينة السورية التي تشهد معارك بين المتمردين وقوات النظام في الشهر الأخير.

وسقطت قذائف من سوريا بشكل متقطع على الجانب الإسرائيلي من هضبة الجولان على مدى الأسابيع الأخيرة في الوقت الذي تقاتل فيه قوات النظام السوري فصائل المتمردين للسيطرة على معبر القنيطرة، حيت أفيد أن المتمردين نجحوا في الإستيلاء على الحدود السورية مع إسرائيل بالكامل تقريبا.

في هذه الأثناء، قامت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بإخلاء موقعها في سوريا، وقامت بنقل معداتها وعناصرها من معسكر الفوار، مقرها الرئيسي في سوريا، إلى إسرائيل.