أعلن الجيش الاسرائيلي أنه أطلق طلقات تحذيرية قرب مجموعة من الفلسطينيين كانوا يستعدون لإطلاق طائرات ورقية حارقة نحو اسرائيل من جنوب قطاع غزة يوم الخميس.

ولم ترد تقارير عن وقوع اصابات.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الهدف من الغارة الجوية كان “الهيكل الذي كانت الخلية تحاول من خلاله إطلاق الطائرات الورقية الحارقة في جنوب قطاع غزة”.

وذكرت وكالة “شهاب” الإخبارية التابعة لحماس أن الغارة الجوية الإسرائيلية نفذتها طائرة بدون طيار شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وردت تقارير عن وقوع حرائق متعددة في التجمعات السكنية الإسرائيلية القريبة من حدود غزة يوم الخميس، رغم أن رجال الإطفاء أعلنوا سيطرتهم عليها.

فلسطينيون يستعدون لتعببئة واق ذكري بالهيليوم، لربطه بعد ذلك بمواد حارقة سيتم تطييرها إلى داخل إسرائيل بالقرب من حدود غزة شرقي مدينة رفح في جنوب قطاع غزة، 17 يونيو، 2018. (Abed Rahim Khatib/Flash90)

وقد شن الجيش الإسرائيلي غارتين جويتين مماثلتين في اليوم السابق، حيث أطلق النار على مجموعات من سكان غزة وهم يطلقون الطائرات الورقية والبالونات الحارقة إلى جنوب إسرائيل.

نفذ الجيش الإسرائيلي عدة إنذارات تحذيرية في الأسابيع الأخيرة على فلسطينيين من سكان غزة يستعدون لإطلاق عبوات حارقة تجاه إسرائيل. وقال الجيش إنه سيعمل على منع إطلاق أي وسائل أو أجهزة حارقة ومتفجرات محمولة جوا.

منذ 30 مارس/آذار، أطلق الفلسطينيون في قطاع غزة مئات الطائرات الورقية وبالونات الهيليوم التي تحمل مواد قابلة للاشتعال، وأحيانا متفجرات، مما أدى إلى نشوب حرائق شبه يومية أحرقت آلاف الدونومات من الأراضي في جنوب إسرائيل.

وحذر قادة اسرائيليون مساء يوم الأربعاء حركة حماس التي تحكم غزة وجماعات فلسطينية أخرى في القطاع من أن الجيش مستعد لإتخاذ اجراءات هجومية مكثفة أيضا.

“ستزداد الشدة حسب الضرورة”، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في حفل تخرج لضباط جدد في الجيش الإسرائيلي. “نحن مستعدون لكل سيناريو، والأفضل أن يدرك أعداؤنا هذا الآن (…) القبضة الحديدية للجيش الإسرائيلي ستضرب بقوة أي شخص يحاول الإضرار بنا”.

وكان الزعماء الإسرائيليين منقسمين حول كيفية الرد على هجمات الحرق المتعمد جوا، حيث طالب البعض الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار على الطائرات الورقية والبالونات على مرمى البصر، بينما جادل آخرون بأن هذه كانت خطوة مبالغة.

في الأيام الأخيرة، حاول الجيش إجبار حماس على كبح جماح الحرائق الجوية من خلال تنفيذ غارات جوية على مواقع المنظمة ردا على هجمات الطائرات الورقية والبالونات.

وفي حوالي منتصف ليل الثلاثاء، قصفت الطائرات الإسرائيلية ثلاثة مواقع تابعة لحركة حماس في القطاع ردا على العديد من هجمات الحرق المتعمد من قبل سكان غزة في وقت سابق من اليوم.

صاروخ اطلق من غزة وسقط في احدى بلدات منطقة اشكول، 20 يونيو 2018 (Eshkol Regional Council)

بعد ذلك بدقائق، أطلق فلسطينيون من القطاع صواريخ وقذائف هاون على جنوب إسرائيل، مما أدى إلى إطلاق صفارات الإنذار في جميع أنحاء المنطقة وإرسال الآلاف إلى الملاجئ. وعلى مدار الساعات الأربع التالية، تم إطلاق نحو 45 صاروخا وقذيفة هاون على جنوب إسرائيل، حيث انفجرت سته منها على الأقل داخل المجتمعات المحلية، مما تسبب في حدوث أضرار لكن لم تقع إصابات، بما في ذلك إصابة سفوط واحدا منها خارج حضانة أطفال.

ردا على ذلك، نفذ الجيش الإسرائيلي جولتين إضافيتين من الغارات الجوية في غزة، حيث أصاب 25 هدفا تقريبا تابعا لحركة حماس.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير.