في خرق خطير، تم تسريب شريط فيديو داخلي للجيش الإسرائيلي، يظهر تسلل مقاتلي حماس خلال القتال الصيفي في غزة، والذي نشر على موقع فلسطيني على شبكة الإنترنت وعلى يوتيوب يوم الأربعاء.

تكشف اللقطات كلمات رمزية للجيش الإسرائيلي لمواقع عسكرية طرق، وقوات.

حدث التسلل من البحر في 8 تموز، على بعد كيلومتر إلى الشمال من الحدود بين غزة وإسرائيل. قتل غواصي حماس الأربع في النهاية، في إحباط محاولة التسلل.

كشف الفيديو المسرب أن واحدا من الكوماندوز التابعين لحماس تمكن من إرفاق حزاما ناسفا إلى دبابة، والتي انفجرت دون التسبب في أضرار. أشرطة فيديو الجيش الإسرائيلي وبيانات صحفية حول الحادث قدمت للجمهور دون شمل أي ذكر للحزام الناسف.

يفتتح الفيديو مع خريطة عسكرية، والتي تبين رموز ومواقع لكاميرات مراقبة. ومن ثم تظهر لقطات من ‘لوك ااوت جوني،’ التي تتبع احد أزواج الغواصين يشق طريقه للخروج من الماء.

ثم يختبئ الغواصون الأربعة بين الأشجار لإزالة معدات غوصهم وإعداد أنفسهم للهجوم.

بعد عبور أعضاء حماس لطريق ‘هليل’ والإحتماء في سراب الرمال، داههمتهم قوات الجيش الإسرائيلي من الشرق.

ووصلت دبابة ميركافا وجرافة إلى المكان، حيث يركض أحدهم خلف الدبابة ويضع متفجرات عليها. “إثنان، إنه على الدبابة! تحرك، إثنان!” يصرخ صوت من خلال الراديو، ثوان قبل تشغيل المتفجرات.

لم يصب أي من الجنود، ويظهر أن الدبابة نفسها لم تتضرر.

كما تطلق الدبابة النار على قوات الكوماندو، وتقوم الأخيرة بالفرار متراجعة في إتجاه الساحل، حيث قتلوا على يد سلاح جو “هائل”، وإطلاق نار بحري.

“هذا إستعراض داخلي للجيش الإسرائيلي، حيث تسريبه يمثل حادث خطير الذي سيتم التحقيق فيه والتعامل معه وفقا لذلك، وليس في وسائل الإعلام”، قال الجيش الإسرائيلي.