أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قام في إطار حملة ضد إلقاء الحجارة ليلا  بمداهمة مخيم العروب في وسط الضفة الغربية، واعتقل خمسة أشخاص للاشتباه بضلوعهم في هجمات إلقاء حجارة على طريق سريع قريب.

وأثارت المداهمات فجر الأربعاء مواجهات في المخيم، حيث ألقى السكان الحجارة والكتل الإسمنتية على القوات الإسرائيلية، ما أسفر عن إصابة أحد الجنود بجروح طفيفة، بحسب الجيش.

وتلقى الجندي العلاج الطبي وتم تسريحه للتعافي في بيته، وفقا لبيان الجيش الإسرائيلي.

وجاء في بيان الجيش إن “العملية كانت جزء من جهد وقائي أوسع لوضع حد لإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة، والسماح بالأمان على الطرق السريعة”.

وعلى الرغم من أن الضفة الغرية كانت هادئة نسبيا في الأشهر التي تلت موجة من الهجمات في نهاية العام الماضي، هددت السلطة الفلسطينية من احتمال اندلاع موجة أخرى من العنف على نطاق واسع في حال مضت القدس في خطتها اقتطاع حوالي 500 مليون شيكل (138 مليون دولار) من عائدات ضرائب السلطة الفلسطينية التي تقول إسرائيل إنها ستُستخدم لدفع الرواتب لمنفذي الهجمات الفلسطينيين وعائلاتهم.

بالإضافة إلى الأشخاص الخمسة الذين تم اعتقالهم خلال المداهمة في العروب، ألقى الجيش الإسرائيلي القبض على 12 مشتبها آخر في عمليات ليلية في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية ليلة الثلاثاء وفجر الأربعاء، حسبما أعلن الجيش.

ويُعتقد بأن المشتبه بهم شاركوا في ما وُصفت بأنها أنشطة إرهابية، إلقاء حجارة وحوادث عنف منخفضة المستوى ضد جنود ومدنيين إسرائيليين، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وتم تسليم المعتقلين ال17 لجهاز الأمن العام (الشاباك) لاستجوابهم.

وعثرت القوات الإسرائيلي في المداهمات الليلية أيضا على سلاحين ناريين محليي الصنع من طراز “كارلو”، وفقا للجيش.

سلاح من طراز ’كارلو’ عثرت عليه القوات الإسرائيلية في قرية شويكة في الضفة الغربية خلال مداهمات ليلية في 20 فبراير، 2019. (Israel Defense Forces)

وعُثر على السلاحين في قرية شويكة الواقعة في شمال الضفة الغربية، بحسب الجيش.

وقالت الشرطة الإسرائيلية، التي شاركت في المداهمة في شويكة، إنه تم أيضا العثور على عدد كبير من الأعيرة النارية وقطع للأسلحة ومصادرتها.

وقالت الشرطة في بيان لها “تُستخدم أسلحة مملوكة بصورة غير قانونية لتنفيذ هجمات إرهابية، جرائم وأعمال عنف. بالتالي، ستواصل شرطة إسرائيل وقوى الأمن الأخرى في الحرب الحازمة والمستمرة لتقليص عدد الأسلحة النارية التي يتم امتلاكها بشكل غير قانوني”.

بالإضافة إلى المداهمات، رافق الجيش الإسرائيلي الأربعاء 2,000 مصل يهودي إلى موقع “قبر يوسف” في مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية، وفقا للجيش.

خلال الزيارة، قام سكان من المنطقة بإلقاء الحجارة على القوات، وفقا للجيش.

ولم تقع إصابات في صفوف الجنود.

واعتقل الجنود الإسرائيليون ثلاث من المحتجين، وفقا للجيش.