داهم الجيش الإسرائيلي صباح الخميس مكاتب إذاعة “القدس” الفلسطينية في مدينة الخليل في الضفة الغربية.

وقال الجيش أن العملية تمت بعد الإشتباه ببث الإذاعة “مواد تحريضية”.

“ضمن المبادرات الجارية ضد التحريض في منطقة يهودا والسامرة، صادرت القوات الإسرائيلية قرص USB وشريحة ذاكرة يشتبه أنها تحتوي على مواد تحريضية من الإذاعة في الخليل”، قال الناطق بإسم الجيش.

وأظهر فيديو انتشر عبر شبكات التواصل ال‘جتماعي المكتب بعد المداهمة.

وتعتبر إذاعة “القدس” أنها متضامنة مع حركة حماس، التي تحكم قطاع غزة.

وخلال السنوات الأخيرة، استهدف الجيش عدة وكالات إعلام فلسطينية في منطقة الخليل المشتبهة بالتحريض.

وقد عزز الجيش الإسرائيلي عملياته ضد وسائل الإعلام الفلسطينية المتهمة بالتحريض بعد انطلاق “انتفاضة الذئاب الوحيدة”، موجة الهجمات الجارية، ولكن متراجعة، التي انطلقت في اكتوبر 2015.

ومنذ سبتمبر 2015، قُتل 43 اسرائيليا، أمريكيين اثنين، فلسطيني وطالبة بريطانية، في هجمات طعن، اطلاق نار ودهس. وقُتل حوالي 250 فلسطينيا في الفترة ذاتها بنيران اسرائيلية، معظمهم خلال تنفيذ هجمات، وفقا للسلطات الإسرائيلية.