حذر الجيش الإسرائيلي ليلة الثلاثاء من تحركات إيرانية غير عادية في سوريا، ونصح سكان الجولان بفتح الملاجئ وقام بوضع دفاعاته الجوية في حالة تأهب قصوى.

في رسالة للسلطات المحلية، قال الجيش إنه رصد “تحركات غير طبيعية للقوات الإيرانية في سوريا”.

وجاء هذا الإعلان بعد عدة تحذيرات أطلقها مسؤولو دفاع إسرائيليون حول ضربة إيرانية محتملة وقبل لحظات من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن مصير الاتفاق النووي مع إيران.

ولم يصدر الجيش تعليماته للسكان بدخول الملاجئ، وإنما فقط أمر السلطات المحلية بفتح الملاجئ العامة تحسبا لحالة طوارئ.

وأعلن الجيش الإسرائيلي عن نشره لدفاعات جوية في شمال إسرائيل وعن وجود “جاهزية كبيرة لقوات الجيش الإسرائيلي لهجوم”.

وطلب الجيش من السكان الإصغاء إلى التوجيهات الأمنية عند اللزوم.

وقال في بيانه إن “الجيش الإسرائيلي جاهز ومستعد لمجموعة من السيناريوهات ويحذر من أن أي عمل ضد إسرائيل سيلقى ردا عنيفا”.

وأظهر مقطع فيديو نشره الجيش الإسرائيلي جنودا يقومون بوضع أنظمة الدفاع الصاورخي “القبة الحديدية” و”باتريوت” و”السهم”.

ولا يكشف الجيش عادة عن نشره للدفاعات الصاروخية. قراره يوم الثلاثاء فعل ذلك ياتي في محاولة على الأرجح لتهدئة السكان في شمال إسرائيل وتحذير إيران من أن إسرائيل مستعدة للتصدي لأي هجوم صاروخي.