دخلت العملية العسكرية يومها السادس الاحد مع عدم نهاية في الأفق. أطلقت حماس صواريخ طوال يوم السبت، لتصل إلى جنوب ووسط إسرائيل، وابل كبير على منطقة تل أبيب وقت متأخر من المساء. توفي سائح أمريكي بسبب نوبة قلبية بعد صرخت صفارات الإنذار في القدس، بعد يوم توفيت امرأة حيفا في ظروف مماثلة. وتقول التقارير الفلسطينية أن أكثر من 160 فلسطينيا قتل على الاقل في الغارات الجوية الإسرائيلية، أكثر من 15 في غارة في وقت متأخر السبت .
التايمز أوف إسرائيل يقوم بتغطية حية ومباشرة لجميع الاحداث, تابعونا

المدونة مغلقة

إعتقال عشرة أشخاص في مواجهات في الحرم القدسي

اعتقلت الشرطة 10 فلسطنينيين خلال مواجهات في وقت سابق من اليوم في الحرم القدسي، أصيب خلالها عنصرين من الشرطة بجراح طفيفة.

إشعار مفبرك للجيش الإسرائيلي ينتشر على وسائل التواصل الإجتماعي

انتشرت شائعات كاذبه نُسبت لقيادة الجبهه الداخلية على تطبيق “واتس آب” تحث فيها الإسرائيليين على البقاء بالقرب من الملاجئ حوالي الساعة 12:14 بعد الظهر.

وجاء في الرسالة: “رسالة من قيادة الجبهة الداخلية: في الساعة 12:16 سيقوم جيش الدفاع الإسرائيلي بضرب غزة بقوة. في هذه الوقت، نرجو منكم البقاء بالقرب من الملجأ. الرسالة تنطبق على كل مواطني إسرائيل. الرجاء تمرير هذه الرسالة على وجه السرعة إلى مجموعات أخرى”.

وأنكرت قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي أن تكون قد قامت بإرسال هذه الرسالة.

إنطلاق صفرات الإنذار في أشلكون

إنطلقت صفارات الإنذار في أشكلون والمناطق المحيطة بها.

رئيس الحكومة: لا نعرف متى ستنتهي العملية

قال رئيس الحكومة بينيامين نتنياهو أن عملية “الجرف الصامد” “قد تستغرق وقتا طويلا”، وأضاف، “نحن لا نعرف متى ستنتهي”.

وشدد رئيس الحكومة على أن الجيش الإسرائيلي سيواصل العمل “بمسؤولية وقوة لإستعادة الهدوء”.

وقال، “نحن نضرب حماس بكثافة متزايدة”.

إنفجار صاروخ في اشكلون، وإصابة رجل بجروح خطيرة

أصيب رجل بجروح خطيرة جراء هجوم صاروخي، بعد أن سقط صاروخ في مدينة “أشكلون” الجنوبية، وفقا لما ذكرت القناة 2.

ووصلت سيارات الإسعاف إلى موقع الحادث.

واعترضت منظومة “القبة الحديدية” صاروخا آخر فوق المدينة.

الرعايا الأجانب يفرون من غزة

غرد السفير الأسترالي في إسرائيل ديف شارما على التويتر أنه من المتوقع أن يترك 800 شخص من الرعايا الأجانب غزة اليوم.

فتى في حالة حرجة من شظايا صاروخ

وُصفت حالة الفتى المصاب من أشكلون بأنها حرجة، ومن المرجح أن يتم نقله جوا إلى وسط إسرائيل لتلقي العلاج، وفقا لما ذكرته القناة 2، نقلا عن رئيس بلدية أشلكون.

وكان الفتى البالغ من العمر 16 عاما يلعب في الخارج عندما انطلقت صفارات الإنذار، ولم يبحث عن مكان يحتمي به، وأصيب بشظايا صاروخ.

وحث رئيس بلدية أشكلون، إيتمار شيموني، المواطنين على الإنصياع لتعليمات قيادة الجبهة الداخلية وعدم الإعتماد على “القبة الحديدية” فقط.

وقال أن صاروخين آخرين سقطا في المدينة، مما تسبب بأضرار، وأضاف أنه يأمل بأن يقوم الجيش الإسرائيلي “بكسر عنق غزة”.

في آسيا، الآلاف في مسيرات مؤيدة للفلسطينيين

احتشد آلاف المتظاهرين من أستراليا إلى الهند للتعبير عن تضامنهم مع الفلسطينيين يوم الأحد.

في سيدني تجمع حوالي 3 آلاف شخص خارج “تاون هول” في المدينة للتنديد بالهجوم العكسري هاتفين، “فلسطين حرة، حرة؛ غزة حرة، حرة” وحملوا لافتات كُتب عليها “عار إسرائيل عار”.

وقال السناتور لي ريانون من حزب الخضر للحشد أن “إسرائيل تستهدف المدنيين في غزة بهذا القصف، وهذا عار وهذا ما ندينه”.

في إندونيسيا، أكبر دولة مسلمة في العالم، سار حوالي 500 شخص في العاصمة جاكرتا وهتفوا “الله أكبر” وقاموا برفع الأعلام الفلسطينية وصور لأطفال قتلوا في الهجوم الإسرائيلي.

وقال الناشط أديتيو نوغروهو لوكالة فرانس برس، “هذا عرض تضامن مع أخوتنا وأخواتنا المسلمين في غزة الذين يتم إضطهادهم من قبل إسرائيل. نحن المسلمون الأنودنيسيون نشاركهم معاناتهم وألمهم”.

وقال منظمو مسيرة مؤيدة للفلسطيينيين في هونغ كونغ أن حوالي 300 شخص، معظمهم من الجالية المسلمة في المدينة، شاركوا في المسيرة.

بعضهم رفع لافتات يظهر عليها العلم الإسرائيلي مع الصليب المعقوف بدلا من نجمة داوود، في الوقت الذي سار فيه المحتجون عبر شوارع المدينة في الطقس الحر.

وقال كاشي أنجوم، وهو مدير مطعم يبلغ من العمر 21 عاما، لوكالة فرانس برس، “أتينا لدعم أخواتنا وإخوتنا في غزة وطلبنا هو أن يوقفوا قتل الأبرياء”.

في العاصمة الهندية نيودلهي احتشد نحو 100 متظاهر، معظمهم طلاب جامعات، خارج السفارة الإسرائيلية رافعين لافتات كُتب عليها “نحن مع غزة”، و”قولوا لا للإبادة الجماعية الصهيونية”.

وجرت مظاهرات أيضا في طوكيو وماليزيا يوم الجمعة.

وكالة فرانس برس.

وزير الخارجية الألماني سيزور إسرائيل، ويدعو إلى ’تحالف عقلاني’

يتوجه وزير الخارجية الألماني فرانك-والتر شتاينماير إلى إسرائيل يوم الإثنين والثلاثاء لعقد محادثات مع الإسرائيليين والفلسطينيين في محاولة لإنهاء القتال الدموي المستمر منذ 6 أيام.

وأكدت وزارة الخاجية تقريرا نُشر يوم الأحد في صحيفة “Bild am Sonntag” والذي جاء فيه أن شتاينماير سيلتقي مع رئيس الحكومة الإسرائيلي بينيامين نتنياهو ومع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ونقلت الصحيفة عن شتاينماير قوله، “صواريخ حماس الإرهابية ضد المدن والقرى الإسرائيلية يجب أن تتوقف. المنطقة الآن بحاجة إلى تحالف عقلاني لإيجاد وسائل للخروج من التصعيد”.

وحذر شتاينماير من أن “العنف يؤدي إلى المزيد من الضحايا الأبرياء على الجانبين. الخوف من الهجمات الصاروخية هو أمر فظيع؛ عدد القتلى لا يُحتمل، ومعاناة المدنيين الجرحى (…) هي أمر محزن”.

أسوشيتد برس

بيرس يقول أنه لا يمكن أن تكون غزة حرة تحت حكم حماس

قال الرئيس شمعون بيرس أن غزة ستكون حرة فقط عندما تتخلص من حماس؛ والتي تسيطر على قطاع غزة منذ الإنقلاب الدموي عام 2007، بعد سنتين من الإنسحاب الإسرائيلي من القطاع.

وقال بيرس، “تركنا غزة بمشيئتنا”، وأضاف أنه “كان يمكن لغزة أن تزدهر وتنجح ولكن بدلا من ذلك توجهت إلى الإرهاب. ستكون غزة حرة عندما تفك قيود المنظمات الإرهابية”.

متحدثا في المقر الرئاسي في القدس، قال بيرس أنه على النقيض من حماس، فإن الجيش الإسرائيلي لا يتعمد إصابة المواطنين الأبرياء.

“يهدف إرهابيو حماس إلى قتل وإصابة أكبر عدد ممكن من الإسرائيليين الأبرياء. نحن لا نرغب بإلحاق الضرر بالمدنيين. الواقع الذي يركض فيه 5 مليون من مواطنينا، بما في ذلك نساء وأطفال، إلى الملاجئ هو أمر لا يطاق”.

وأضاف بيرس أن الجيش الإسرائيلي يحارب الإرهاب “بإصرار وعزيمة” وتابع، “لا يمكننا السماح للإرهاب بإدخال مواطنينا إلى الملاجئ. لا يوجد أي حل وسط مع الإرهاب”.

-رفائيل أهرين

قداسة البابا يدعو الساسة إلى الصلاة من أجل السلام

صلى البابا فرنسيس إلى السلام من أجل غزة خلال صلاته الأسبوعية، ودعا إلى “لفتات ملموسة لبناء السلام” في الوقت الذي يتصاعد فيه الصراع الدموي المستمر لليوم السادس على التوالي.

وقال فرنسيس، “أحث كل الأطراف المعنية وكل من يشغل منصب سياسي محلي أو دولي بعدم إدخار الصلاة والجهود لوقف كل الأعمال العدائية”.

وكان البابا فرنسيس قد قام بزيارة إلى الشرق الأوسط في شهر مايو وأجرى صلاة مشتركة في الفاتيكان مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

في إشارة منه إلى الصلاة المشتركة في 8 يونيو، قال البابا: “قد يعتقد بعض الأشخاص أن هذا اللقاء كان من دون جدوى، ولكن هذا ليس هو الحال لأن الصلاة تساعد على ألا يتغلب علينا الشر أو نستسلم للعنف والكراهية”.

– أ ف ب

إستئناف الغارات الجوية والبحرية على غزة

بعد ساعات من قيام الجيش الإسرائيلي بإصدار تحذير لسكان شمالي قطاع غزة بترك منازلهم قبل الظهر، ذكرت وكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية أن غارة جوية شمال مدينة بيت حانون أسفرت عن مقتل شخص، وإصابة ثلاثة آخرين.

بحسب مراسل الإذاعة الإسرائيلية غال بيرغر، نقلا عن مصادر فلسطينية، قصفت طائرة إسرائيلية بيتا في بيت لاهيا وكذلك أربعة مواقع أخرى في شمال ووسط القطاع.

وتقوم البحرية الإسرائيلية بإطلاق النيران من سفنها قبالة الساحل الشمالي لقطاع غزة، وفقا لما ذكر بيرغر.

انتظروا المزيد من التفاصيل.

إحباط محاولة هجوم بالسكين في القدس

نجح حارس أمن في محطة سكك حديدية للقطار الخفيف في القدس بإحباط هجوم حاول القيام به فتى فلسطيني مسلح بسكين، وفقا لموقع “NRG” الإخباري.

وحاول المهاجم طعن حارس الأمن، الذي رد بتوجيه السلح نحو الفتى وأمره بالإستلقاء على الأرض.

وقام حارس الأمن إلى جانب شرطة حرسة الحدود التي وصلت إلى المكان بنزع سلاح الشاب واعتقاله.

“تلقينا بلاغا عن قاصر يحمل مشرطا. وقام عنصر من حرس الحدود، بمساعدة حراس أمن السكك الحديدية، بالسيطرة على المشتبه به”، وتم اقتياده للتحقيق معه، وفقا للشرطة.

أعمال عنف في مظاهرة في برلين ضد العملية في غزة

قالت الشرطة أن حوالي 1000 محتج، معظمهم من الفلسطينيين، قاموا بإجراء مسيرة غير مرخصة لللإحتجاج على الأنشطة الإسرائيلية في غزة.

وقال المتحدث بإسم الشرطة أنه تم اعتقال حوالي 10 أشخاص لقيامهم بتعكير الصفو العام ولمحاولتهم تحرير ثلاثة محتجزين بالقوة كانوا قد إعتُقلوا في مواجهات يوم السبت. وتم إلقاء الحجارة خلال الإضطرابات ومهاجمة شرطي لكنه لم يصب بأذى.

وتتطلب المظاهرات في برلين تصريحا من الشرطة.

في البداية حاول المحتجون من دون نجاح دخول “فان مايل”، حيث احتشد عشرات الآلاف من عشاق كرة القدم لمشاهدة مباريات كأس العالم على شاشات كبيرة في الأسابيع الماضية.

بعد أن قامت الشرطة بصدهم، توجه المتظاهرون- الذين تصرفوا بعدائية وقاموا بترديد شعارات وفقا للمتحدث بإسم الشرطة- نحو أحد الشوارع الرئيسية في برلين بالقرب من ميدان “بوتسدام”. وعند مواجهتهم لرد فعل قوي من الشرطة، تفرق المتظاهرون- حيث قادهم في هذه المرحلة شخص حاول تهدئتهم، بحسب المتحدث بإسم الشرطة- تدريجيا.

بحسب بعض التقديرات، يعيش في برلين حوالي 35 ألف عربي من أصول فلسطينية.

يوم الجمعة، احتشد بعض المئات من المتظاهرين المؤيدن لإسرائيل في “فيتينبرغ بلاتز” في برلين تحت شعار، “حاربوا الإرهاب، ادعموا إسرائيل”، ونظم هذه المسيرة “منتدى حرية الشرق الأوسط برلين”، وهي منظمة غير حكومية وغير طائفية.

– جي تي ايه

إطلاق 3 صواريخ على أشكلون

أطلقت 3 صواريخ على أشكلون، بحسب القناة 2.

واعترضت منظومة “القبة الحديدة” واحدا من هذه الصواريخ، بينما سقط آخر في المدينة، مسببا أضرارا طفيفة.

تدهور حالة الفتى المصاب من أشكلون

ذكرت القناة العاشرة أن هناك تدهور في حالة الفتى الذي أصيب إصابة بالغة في وقت سابق من اليوم، حيث قال الأطباء أن حالته حرجة وغير مستقرة.

وكان الفتى، 16 عاما، في الخارج عند إنطلاق صفارات الإنذار، وقام بالإختباء وراء جدار بعد فشله في الوصول إلى غرفة محصنة في الوقت المناسب.

ارتفاع حصيلة القتلى في غزة إلى 167

ارتفع عدد القتلى الفلسطينيين منذ بدء العملية العسكرية الاسرائيلية ضد قطاع غزة الى 166 بعد مقتل سمير حمدان في غارة جوية على بيت حانون ووفاة حسين محسن، 19 عاما، متأثرا بجراح أصيب بها في وقت سابق في مدينة غزة، وفقا لما ذكرته وكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية.

وأصيب ثلاثة أطفال في غارات إسرائيلية، مما يرفع عدد الجرحى الفلسطينيين في غزة إلى أكثر من 1,120.

فرنسا تدعو إلى وقف لإطلاق النار في القتال ’الكارثي’

دعا وزير الخارجية الفرنسي إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، فيما يستمر التصعيد لليوم السادس على التوالي بصورة “كارثية بكل تأكيد”.

وقال لوران فابيوس لصحافيين في فرنسا، حيث يجتمع مع نظرائه الأوروبيين لمناقشة برنامج إيران النووي المثير للجدل في إجتماع سيتطرق أيضا للصراع في غزة، “في غزة كما هو الحال في إسرائيل، إن الأولوية المطلقة هي وقف لإطلاق النار”.

وقال، “في هذا السياق فإن هذا تصعيد كارثي بكل تأكيد، وتدعو فرنسا- مثل مجلس الأمن في الأمم المتحدة- إلى العودة إلى هدنة 2012″، في إشارة منه إلى اتفاق وقف إطلاق النار الذي انهى الجولة الأخيرة من القتال بين إسرائيل وحماس في نوفمبر 2012.

إنطلاق صفارات الإنذار في أشكلون

انطلقت صفارات الإنذار في مدينة أشكلون ومحيطها.

سقوط صاروخ في أشكلون يسبب أضرارا

سقط صاروخ في منطقة مفتوحة في أشلكون، بعد إنطلاق صفارات الإنذار للمرة السابعة منذ الصباح، كما ذكرت القناة 2.

وسقطت قذيفة أخرى بين منزلين، مما تسبب بأضرار لمنزل وسيارة.

وفقا لما ذكره موقع “واينت” الإخباري نجحت منظومة “القبة الحديدية” بإعتراض صاروخ فوق المدينة الجنوبية.

نجمة داوود الحمراء تغير نغمة صفارات الإنذار في سيارات الإسعاف لمنع بث الذعر

نظرا لتشابه صوتها مع صوت إنذار “اللون الأحمر”، قررت “نجمة داوود الحمراء” تغيير صوت صفارات الإنذار في سيارات الإسعاف التابعة لها إلى نغمة مشابهة لنغمة “شاحنات توزيع البوظة”.

تم التوصل إلى هذا القرار في أعقاب شكاوى عدة قام بها مواطنين ادعوا أنه عند سماعهم لصوت صفارات الإنذار في سيارات الإسعاف فهم يشعرون بالذعر فورا، ظنا منهم أن هذا صوت إنذار “اللون الأحمر”.

وجاء على صفحة “نجمة داوود الحمراء” على الفيسبوك، “خلال أيام القتال، سيتم تغيير صوت صفارات إنذار سيارات إسعاف نجمة داوود الحمراء إلى نغمة مختلفة كليا عن صفارات إنذار الجبهة الداخلية”.

إندلاع حريق في أشكلون

سقط صاروخ في منطقة سكنية في أشكلون، متسببا بإشعال حريق. ووصلت سيارات الشرطة والإطفاء إلى الموقع.

وسقطت 3 صواريخ في منطقة أشكول. ولم ترد أنباء فورية عن وقوع أضرار أو إصابات.

سماع صوت صفارات الإنذار في تل أبيب ومنطقة الشارون

انطلقت صفارات الإنذار في تل أبيب ومنطقة غوش دان، بما في ذلك غيفعتايم وحولون وبات يام ورمات هشارون وبني براك وغيفعات شموئيل وهرتسليا.

وسُمعت صفارات الإنذار أيضا في منطقة الشارون شمال تل أبيب.

اعتراض ثلاثة صواريخ في تل أبيب

بعد سماع صفارات الإنذار في منطقتي غوش دان وهشارون، نجحت “القبة الحديدية” بإعتراض ثلاثة صواريخ فوق هرتسليا وبيتح تيكفا والضواحي الجنوبية لمدينة تل أبيب، وفقا لما ذكرته القناة 2.

صفارات إنذار في نهاريا والجليل الغربي

انطلقت صفارات الإنذار في مدينة نهاريا وفي منقطة الجليل الغربي. انتظروا المزيد من التفاصيل.

حماس تدعي إطلاق صواريخ على نهاريا وحيفا وتل أبيب

على موقعها باللغة العبرية، أعلنت كتائب شهداء الأقصى مسؤوليتها عن أطلاق صواريخ على تل أبيب وحيفا ونهاريا.

وتبعد نهاريا أكثر من 170 كلم عن غزة.

بحسب مراسل الأذاعة الإسرائيلية طال بيرغر، ذكر التلفزيون التابع لحماس أن الحركة أطلقت صواريخ من طراز R160 على حيفا، وثلاثة صواريخ من طراز M75 على تل أبيب.

وما زالت قوات الأمن الإسرائيلية تحقق في ما إذا كان إطلاق النار على شمال إسرائيل جاء من الجنوب، كما تدعي حماس، أو من لبنان، كما كان الحال في وقت سابق من اليوم.

لم تقع إصابات في الهجوم الصاروخي الأخير على تل أبيب والشمال

لم ترد أنباء عن إصابات جراء الهجوم الصاورخي الأخير على منطقة تل أبيب وعلى مدينتي حيفا ونهاريا في الشمال، كما ذكرت القناة 2.

وأفيد عن عدد من الإعتراضات للقبة الحديدية فوق تل أبيب.

إنطللاق صفارات الإنذار في أشكلون

إنطلقت صفارات الإنذار في أشكلون، وهي المرة السابعة التي تتعرض فيه المدينة لهجوم صاروخي اليوم.

في وقت سابق من صباح اليوم، أصيب فتى جراء سقوط صاروخ.

الجيش الإسرائيلي يسمح بإدخال 500 وحدة دم إلى غزة

سمحت إسرائيل بإدخال 500 وحدة دم متبرع به إلى قطاع غزة لإستخدامها في معالجة مدنيين مصابين، وفقا لبيان صادر عن الجيش الإسرائيلي.

وأصيب أكثر من ألف شخص من سكان غزة- من المدنيين والمقاتلين- في هذا القتال.

شظايا قذائف من سوريا تسقط في اسرائيل

قذيفة هاون أطلقت من الأراضي السورية على الجانب الإسرائيلي من مرتفعات الجولان. لا توجد تقارير عن وقوع إصابات أو أضرار.

لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت القذيفة اطلقت نتيجة لخلل أو محاولة لإلحاق الضرر بالجنود أو المدنيين الإسرائيليين.

‘حماس تريد وقف إطلاق النار، ولكن فقط اذا رُفع الحصار’

حماس تريد وقف إطلاق النار، وفق تقارير ايهود يعاري من القناة 2، ولكن ليست على استعداد للعودة إلى الترتيبات المعهودة منذ انتهاء عملية عامود سحاب في عام 2012، حيث تعهدت حماس بعدم مهاجمة إسرائيل، ومنع الفصائل الأخرى من القيام بذلك، في حين تمتنع إسرائيل من ضرب ارقام حماس ويزيد من تدفق السلع عبر المعابر الحدودية.

صاروخ حماس يخرج عن السيطرة ويقطع تيار الكهرباء عن 70،000

صاروخ اطلق من غزة يضرب البنية التحتية في إسرائيل التي توفر الكهرباء لقطاع غزة، ويقطع الكهرباء ل70،000 من الفلسطينيين.

لم تقطع اسرائيل الكهرباء عن غزة، تقول القناة 2، لكنها لن تخاطر في سلامة موظفي شركة الكهرباء لإصلاح الأضرار الناجم عن هذه الصدفة. إمدادات الكهرباء إلى غزة بشكل عام لن تتأثر بشكل كبير بسبب الاضراب.