أحبطت قوات الجيش الإسرائيلي هجومًا على طول السياج الحدودي مع قطاع غزة صباح الاثنين، وفقًا لما ذكره الجيش.

ورصد الجنود شخصين يحملان جسمًا مشبوهًا بالقرب من السياج الحدودي، وقاموا بملاحقتهم بواسطة إطلاق طلقات تحذيرية، وفقًا لبيان صدر عن الجيش. وعند فرارهما، ألقى المشتبهين الجسم المشبوه، الذي انفجر بعد لحظات.

ويستهدف المسلحون بانتظام دوريات الجيش الإسرائيلي عن طريق زرع عبوات ناسفة على جانب الطريق على طول الحدود.

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في مقابلة نُشرت يوم الاثنين أن المجموعة الشيعية البنانية تقف وراء الانفجار الذي استهدف القوات الإسرائيلية على الحدود بين البلدين في الشهر الماضي. وجاء الانفجار، في 14 آذار/مارس، بعد أن قامت طائرات حربية إسرائيلية بشن غارات داخل الاراضي اللبنانية والتي يُعتقد أنها استهدفت مواقع حزب الله بالقرب من الحدود اللبنانية مع سوريا.

وكانت العبوة استهدفت دورية اسرائيلية على الحدود قرب مزارع شبعا، التي تُعرفب-“هار دوف،” من دون ان تؤدي الى اصابات وفقًا للجيش الإسرائيلي.

وأسفر انفجار آخر في المنطقة بعد عدة أيام عن إصابة أربعة جنود وتوجيه ضربات انتقامية إسرائيلية على مواقع للجيش السوري .

خلال نهاية الأسبوع، قام مسلحون من غزة بإطلاق سلسلة من الصواريخ باتجاه إسرائيل، سقطت كلها في مناطق مفتوحة. وردت إسرائيل بقصف مواقع تابعة لحماس.