أطلق الجيش الإسرائيلي تمرينا عسكريا لجنود الإحتياط صباح الأحد.

وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي إن التمرين يهدف إلى اختبار جاهزية قيادة المنطقة الجنوبية، والجنود الذين تم إستدعاؤهم سيتمرنون على سيناريوهات عملياتية عدة ذات صلة بالتهديدات التي تواجهها إسرائيل في الجنوب.

وقال متحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أنه تم التخطيط لهذا التمرين وتمرين آخر في النقب مسبقا ولا علاقة لهما بالتوترات الأخيرة مع غزة والجهاديين في سيناء.

ومن المتوقع الشعور بحضور أكبر للمركبات العسكرية في المناطق الجنوبية والوسطى ويطلب الجيش من الجمهور الإمتثال لتوجيهات قوى الأمن.

وسيتزامه هذا التمرين مع تمرين منفصل آخر تجريه قيادة الجبهة الداخلية في منطقة النقب من يوم الأحد حتى يوم الأربعاء. على عكس تدريب قيادة المنطقة الجنوبية، تم الإعلان عن تمرين قيادة الجبهة الداخلية مسبقا.

منذ بداية عام 2016، أجرت إسرائيل سلسلة من التدريبات العسكرية التي تهدف إلى إختبار جاهزية الجيش وفرق الطوارئ.