أعلن الجيش الاسرائيلي أن طائرة مسيرة لبنانية عبرت الحدود فيما يبدو ودخلت المجال الجوي الاسرائيلي مساء الأحد.

وقال صحافي لبناني مقرب من منظمة “حزب الله” إن الجيش الإسرائيلي “خطف” الطائرة وأجبرها على الهبوط.

ولم يؤكد الجيش الإسرائيلي التقرير، لكنه قال إن القوات “اتخذت تدابيرا ضد [الطائرة المسيرة] بأدوات متنوعة”.

وفقا للصحافي اللبناني علي شعيب، استُخدمت الطائرة المسيرة لتصوير مقطع فيديو موسيقي لفرقة انشادية تابعة لحزب الله على طول الحدود قبل أن “يسيطر [الجيش الإسرائيلي] عليها إلكترونيا” ويقوم بسحبها مسافة ثلاثة كيلومترات داخل الأراضي الإسرائيلية.

في تغريدة له، زعم شعيب أن الطائرة المسيرة التقطت صورا من فوق الأراضي الإسرائيلية قبل إسقاطها، وقام بمشاركة إحدى هذه الصور.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على الحدث، وإذا كانت قد هبطت بالفعل داخل إسرائيل أو عادت إلى لبنان.

ويتهم مسؤولو دفاع إسرائيليون حزب الله باستخدام أدوات مدنية ظاهريا، بما في ذلك الطائرات المسيرة، للقيام بعمليات استطلاع على طول الحدود

وقال الجيش الإسرائيلي إنه “سيواصل العمل لمنع انتهاكات السيادة الإسرائيلية”.

وعلى الرغم من الهدوء النسبي الذي تشهده الحدود الإسرائيلية مع لبنان من حيث تبادل إطلاق النار، إلا أنها كانت نشطة بشكل متزايد في الأشهر الأخيرة، من حيث تهريب المخدرات والأسلحة، وكذلك محاولة مهاجرون أفارقة عبور الحدود من لبنان المدمر اقتصاديا إلى داخل إسرائيل.