تحقق فرقة غزة في الجيش الإسرائيلي في بلاغات أخيرة لسكان سديروت حول أصوات حفر محتملة قادمة من عمق الأرض، بحسب ما ذكرته شبكة “حداشوت” الإخبارية الثلاثاء.

وأبلغ مئات السكان عن سماعهم لأصوات غريبة يخشى أن تكون أصوات حفر. وقال أحد السكان “إنه يشبه نوعا من الصدى. تشعر بأنه بعيد ولكنه مثل أصوات مطرقة… إنه مخيف حقا”.

وقالت مواطنة أخرى ان ابنها كان يستيقظ على أصوات الضجيج وأن آخرين تحدثوا عن مخاوف شبيهة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يجري التحقق من التقارير لكنه لم يعثر حتى الآن على أي دليل على وجود حفر لأنفاق في المنطقة، لكن الفحص لا يزال مستمرا.

وحظيت أنفاق حماس التي تم حفرها تحت الحدود إلى داخل الأراضي الإسرائيلية الاهتمام لأول مرة خلال حرب غزة 2014، عندما تم استخدام الكثير منها لتنفيذ هجمات. وقامت إسرائيل بتدمير نحو 30 نفقا خلال الحرب. قبل هذه الحرب تحدث سكان من المنطقة المحيطة بغزة كثيرا عن أصوات حفر منبعثة من الأرض.

جنود إسرائيليون يقومون بالحراسة خارج كيبوتس ناحال عوز بالقرب من حدود غزة، في أعقاب اشتباكات بين إسرائيل وحماس في القطاع، 12 نوفمبر، 2018. (Hadas Parush/FLASH90)

منذ الحرب قامت إسرائيل بتدمير 15 نفقا على الأقل، وهي بصدد بناء جدار كبير يصل إلى أعماق الأرض على طول الحدود لمنع خطر الأنفاق.

وتحدث سكان في شمال البلاد أيضا عن أصوات مماثلة في السنوات الأخيرة، وفي 4 ديسمبر أطلق الجيش الإسرائيلي عملية “درع الشمال”، وأقر بأن منظمة حزب الله اللبنانية قامت بحفر عدد من الأنفاق تحت الحدود بهدف شن هجمات مستقبلية. حتى الآن تم الكشف عن أربعة أنفاق، ومن المتوقع العثور على المزيد منها.

منذ ذلك الحين كشف الجيش عن بعض التقنيات التي يستخدمها للكشف عن الأنفاق، بما في ذلك استخدام أداة لقياس الزلازل لمراقبة النشاط تحت الأرض.