سقطت قذيفتين تم اطلاقها من شبه جزيرة سيناء في منطقة خالية جنوب اسرائيل ضباح الإثنين، بحسب الجيش.

وقال الجيش أنه لم تقع إصابات أو أضرار نتيجة الصواريخ.

وسقطت القذيفتين في منطقة اشكول، الواقعة على حدود جنوب غزة والحد الشمالي لشبه جزيرة سيناء.

ولم تنطلق صفارات الإنذار لأن الصواريخ لم تكن متجهة نحو مناطق مسكونة.

صورة للتوضيح: تصاعد الدخان من منازل تم تفجيرها في عملية عسكرية في شيه جزيرة سيناء المصرية في 20 نوفمبر، 2014. (Abed Rahim Khatib/Flash90)

صورة للتوضيح: تصاعد الدخان من منازل تم تفجيرها في عملية عسكرية في شيه جزيرة سيناء المصرية في 20 نوفمبر، 2014. (Abed Rahim Khatib/Flash90)

ولم تتبنى اي مجموعة مسؤولية اطلاق الصواريخ، ولكن وقع الهجوم ساعات بعد اتهام ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية اسرائيل بقتل خمسة من أعضائها في غارة جوية.

ووفقا وكالة “أعماق” الإخبارية، الذراع الإعلامي الرسمي للتنظيم الإرهابي، قصفت طائرة بدون طيار اسرائيلية سيارة فيها خمسة اعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية في بلدية تقع في شمال سيناء، بالقرب من الحدود الإسرائيلية المصرية يوم السبت.

ووقع القصف بالقرب من بلدة شبانة، جنوب رفح، بحسب وكالة “أعماق”.

ولم يرد الجيش الإسرائيلي على طلبات تايمز اوف اسرائيل للتعليق، وعادة يتجنب الجيش التأكيد على اجراء غارات خارج اسرائيل.

ووقع الهجوم بعد التصعيد بالتوترات بين اسرائيل وولاية سيناء في بداية الشهر.

صورة توضيحية لنظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي (Edi Israel/Flash90)

صورة توضيحية لنظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي (Edi Israel/Flash90)

وفي 8 فبراير، اطلق التنظيم اربعة صواريخ باتجاه مدينة ايلات جنوب اسرائيل.

وتصدى نظام القبة الحديدة للدفاع الصاروخي لثلاثة من الصواريخ، قال الجيش.

وقال ناطق بإسم الجيش أن النظام الصاروخي لم يتصدى للصاروخ الرابع لأنه كان متجها نحو منطقة خالية.

وتبنت ولاية سيناء الهجوم الصاروخي على ايلات في اليوم التالي.

وفي 9 فبراير، قُتل فلسطينيين اثنين في انفجار غامض في رفح، وادعت حركة حماس ان ذلك نتيجة غارة اسرائيلية نفذتها اسرائيل ردا عل الهجوم الصاروخي.

ونفت اسرائيل اجرائها أي غارات جوية في المنطقة.

وتشن ولاية سيناء معركة دامية ضد القوات المصرية في السنوات الاخيرة.

وفي الشهر الماضي، امرت اسرائيل مواطنيها في شبه الجزيرة مغادرة سيناء فورا لأسباب امنية.