أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء أنه تم اطلاق صاروخ “باتريوت” بإتجاه طائرة مسيرة اقتربت إلى اسرائيل من سوريا، مع انطلاق صفارات الإنذار في شمال البلاد.

وانطلق نظام الانذار من الصواريخ في جنوب مرتفعات الجولان وشمال غور الأردن، وقال سكان أنهم شهدوا خط دخان في السماء بالإضافة الى سماعهم دوي انفجارات.

ولا أنباء عن وقوع اصابات أو أضرار. ولم يكشف الجيش إن تم اصابة الطائرة المسيرة. ومن غير الواضح أيضا إن تمكنت الطائرة من دخول الاراضي الإسرائيلية.

وأتى الحادث أسبوعين فقط بعد قول الجيش انه اطلق صاروخ باتريوت باتجاه طائرة مسيرة قادمة نحو المجال الجوي الإسرائيلي من سوريا، ما أدى الى تراجع الطائرة بدون طيار. ولم يكشف الجيش هوية مشغل الطائرة.

وفي يوم الإثنين، أجرى وزير الدفاع افيغادور ليبرمان جولة في مرتفعات الجولان، حيث هدد سوريا بـ”رد حازم” في حال مخالفتها اتفاق وقف اطلاق النار الهش الجاري منذ عقود في المنطقة. وجاء تحذير ليبرمان ساعات بعد صدور انباء عن قصف طائرات اسرائيلية قاعدة جوية في مركز سوريا يستخدمها مقاتلين ايرانيين في آخر مواجهة بين البلدين.

وفي العام الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه استخدم نظام باتريوت للنظام الصاروخي في ثلاث حالات على الأقل من أجل اسقاط طائرات مسيرة قادمة من سوريا.

وفي ابريل 2017، أسقط صاروخ باتريوت طائرة مسيرة تابعة للجيش السوري. وفي سبتمبر من العام، اعترض النظام الأمريكي الصنع طائرة بدون طيار اطلقه حزب الله المدعوم من إيران. وفي نوفمبر 2017، أسقط الجيش طائرة مسيرة عسكرية سورية أخرى اقتربت من المجال الجوي الإسرائيلي.