أنقذت مروحية عسكرية أردنية صباح السبت مرشد سياحي إسرائيلي مصاب، بعد أن علق في واد ضيق بعد تعرضه لإصابة في الرأس قبل يوم من ذلك.

وتعرض المرشد السياحي للإصابة يوم الجمعة خلال قيادته لمجموعة من الإسرائيليين تضمنت 18 شخصا في وداي رم، الواجهة السياحية الشعبية في جنوب الأردن، شرقي العقبة، المشهورة بصخورها الرملية الحمراء.

بحسب موقع “واينت” الإخباري، تعرض المرشد لضربة في الرأس وأصبح عاجزا عن الحركة. وتم إبلاغ الشركة التي توفر التأمين للمرشد بالحادث وقامت الشركة بدورها بالاتصال بشكل فوري بوزارة الخارجية في القدس.

نظرا لحساسية الموقف، بحسب التقرير، تولت وزارة الخارجية المسؤولية على الحالة. وكانت إسرائيل قد وقعت على معاهدة سلام مع الأردن في عام 1994، ولكن العلاقات بين البلدين تشهد توترا في كثير من الأحيان.

وبدأ مسؤول من قسم الإسرائيليين في الخارج في الوزارة والقنصلية الإسرائيلية في الأردن بالتنسيق بينهما، حيث قامت الوزراة بفتح غرفة عمليات لمعالجة المسألة.

عندما اتضح أنه لا يمكن الوصول للرجل بسيارة، قرر المسؤولون استخدام مروحية. وقامت إسرائيل بتأمين خدمات مروحية عسكرية أردنية، ولكن في البداية فشلت مساعي المروحية في إنقاذ الرجل. في حين أن المروحية وصلت بسهولة إلى الموقع، بحسب “واينت”، لكنها لم تتمكن من العثور على موقع آمن للهبوط فيه، واضطر المنقذون إلى العودة خاليي الوفاض.

عندها درست المجموعة نقل الرجل المصاب إلى منطقة أعلى، لتسهيل عملية الإنقاذ الجوي، ولكن إصابتهحالت دون تنفيذ هذه الخطوة. عندها قررت المجموعة الإنتظار حتى صباح السبت، وعندما عادت المروحية إلى الموقع هذه المرة نجحت في الهبوط.

وتم نقل المصاب جوا إلى المعبر الحدودي الأرني-الإسرائيلي في العقبة، حيث كانت سيارة إسعاف إسرائيلية بانتظاره لنقله إلى مستشفى “يوسفتال” في مدينة إيلات القريبة.