أغلق الجيش الإسرائيلي منافذ منزل رجل فلسطيني قتل شرطي حدود في هجوم دهس في شهر نوفمبر، أعلن الجيش صباح الثلاثاء.

وقال الجيش بتصريح، أن الجنود بالشراكة مع عناصر شرطة الحدود والإدارة المدنية، أغلقوا منزل ابراهيم سمير سكافي في ساعات الصباح الباكر الإثنين، بأوامر من الحكومة.

وقُتل سكافي برصاص قوات الأمن بعد اصطدامه بعناصر شرطة حدود في مفرق حلحول في الضفة الغربية، بالقرب من الخليل، في 4 نوفمبر.

وأصيب شرطي الحدود بنيامين يعكوبوفيش (19 عاما) بإصابات خطيرة خلال الهجوم، وتوفي متأثرا بجراحه في مستشفى هداسا عين كارم يوم الأحد.

ويتم توظيف إجراء اغلاق منافذ المنازل كخطوة عقابية في بعض الأحيان كبديل لهدم المنازل الذي يستخدم ضد عائلات المنفذين.

ويتم انتقاد اجراء هدم المنافذ من قبل عدة مجموعات دولية على أنه شكل من اشكال العقاب الجماعي. ويدعي بعض المنتقدون أن هدم المنازل قد يحث افراد عائلة المعتدين على تنفيذ هجمات بأنفسهم.

ولكن نفت محكمة العدل العليا هذه الادعاءات وتبنت موقف منظمة الأمن بأن هدم المنازل هو رادع ناجح للمعتدين الممكنين.

وقُتل 29 إسرائيليا وثلاثة اجانب في موجة العنف والهجمات الفلسطينية منذ شهر اكتوبر الماضي. وقُتل ايضا 170 فلسطينيا – حوالي ثلثيهم اثناء تنفيذ هجمات ضد اسرائيليين، واشتباكات مع القوات الإسرائيلية – وفقا للجيش الإسرائيلي.

وتم هدم منازل 12 فلسطينيا منذ ابتداء موجة العنف الجارية، بحسب قرارات المحكمة العليا.