يبدو أن الجنديين اللذان دخلا بمركبة جيب عسكرية الى مخيم قلنديا الإثنين، ما أدى إلى اشتباكات عنيفة بين فلسطينيين وقوات الجيش بعد عملية انقاذ، استخدما تطبيق “وايز” الشعبي الإسرائيلي للتوجيهات في الشارع.

“يبدو أن الجنديين كانا يستخدمان تطبيق وايز”، قال وزير الدفاع موشيه يعالون الثلاثاء خلال معرض “نيو تيك” للمنتجات العسكرية. “تعلمت منذ وقت طويل أهمية السفر بمساعدة خارطة حقيقية، وبالأخص معرفة المنطقة المحيطة وعدم الإعتماد كثيرا على التكنلوجيا التي يمكن ان تضلل المستخدم”.

وقال الناطق بإسم الجيش موتي الموز في وقت سابق، أن الجيش يحقق في أسباب دخول الجنود الى مخيم قلنديا، وإن كانا استخدما التطبيق.

مدير ’وايز’ درور كوهن اثناء عرض عن التطبيق في 2012 (CC-BY frontiersofinteraction, Flickr)

مدير ’وايز’ درور كوهن اثناء عرض عن التطبيق في 2012 (CC-BY frontiersofinteraction, Flickr)

ولا يوجد تعليق حتى الآن من “وابز”، التطبيق المنتج في اسرائيل والذي اشترته شركة غوغل عام 2013 بأكثر من مليار دولار. والتطبيق الذي تم تمويله بواسطة حشد المصادر، والذي يوجه الشائقين بناء على تقارير حول حركة السير ومعطيات أخرى، يلقى شعبية كبيرة جدا في اسرائيل، ويعتمد عليه العديد بشكل يومي.

ويوجد في التطبيق إمكانية تمكن المستخدم بتجنب مناطق خاضعة لسيطرة فلسطينية. ومن غير المعروف إن كان الجنود يستخدمون هذه الإمكانية عندما قام التطبيق بتوجيههما الى مخيم قلنديا شمال القدس.

وأثناء عبور الجنديان، قام مجموعة فلسطينيين بمهاجمة المركبة بالحجارة والزجاجات الحارقة. وإشتعل الجيب، ما أجبر الجنديان على الفرار من المكان.

فلسطينيون يفرون من الغاز المسيل للدموع خلال اشتباكات مع قوات امن اسرائيلية في حاجز قلنديا، 6 اكتوبر 2015 (AFP PHOTO/ABBAS MOMANI)

فلسطينيون يفرون من الغاز المسيل للدموع خلال اشتباكات مع قوات امن اسرائيلية في حاجز قلنديا، 6 اكتوبر 2015 (AFP PHOTO/ABBAS MOMANI)

وأثناء فرارهما، افترق الجنديين. “أحدهم تواصل عبر الهاتف فورا، ووصل اليه المنقذين خلال 20-30 دقيقة. واستغرق الثاني حوالي ساعة للتواصل هاتفيا، وبعدها (كان يمكن) اخراجه”، قال ناطق بإسم الجيش.

ووصلت قوة كبيرة الى المنطقة، ما ادى الى اندلاع اشتباكات عنيفة بين الجيش والفلسطينيين، ما أدى إلى إصابة 10 جنود، أحدهم بإصابات متوسطة والباقي خفيفة.

وورد في تقارير إعلامية فلسطينية أنه أصيب 10 فلسطينيين وقُتل واحد. والضحية الفلسطيني هو إياد عمر سجدية وهو طالب في جامعة القدس يبلغ من العمر (22 عاما) من سكان المخيم.

وأثار تطبيق “وايز” عام 2013 انتقادات بعد ارسال خطأ فيه اعداد من السيارات الإسرائيلية الى شارع مغمور بالمياه في تل أبيب. وتلقى انتقادات أيضا من قبل سكان لوس أنجلوس لتوجيه عدد كبير من السيارات للمرور عبر أحياء سكنية.