اعلنت قناة الجزيرة القطرية الاثنين انها “لن تترك” في السجن الصحافي المصري باهر محمد بعد ترحيل زميله الاسترالي بيتر غريست بينما من المحتمل الافراج عن زميلهم الاخر الكندي المصري محمد فهمي.

تم توقيف الثلاثة العاملين في قناة الجزيرة الانكليزية في 2013 اثر اتهامهم بمساعدة جماعة الاخوان المسلمين المحظورة.

وحكمت المحكمة في حزيران/يونيو الماضي بسجن غريست وفهمي سبع سنوات ومحمد عشر سنوات.

تم ترحيل غريست الاحد في حين اعلن مسؤولون كنديون عن تفاؤلهم حيال مصير مماثل لفهمي.

لكن هناك قلقا ازاء مصير باهر محمد الذي كان يشارك غريست الزنزانة في سجن طره.

وقالت هيذر الن مسؤولة الخدمات بالانكليزية في الجزيرة ان القناة القطرية “قلقة جدا” على باهر.

واضافت ان الكل “يعرف انه مواطن مصري”.

وتابعت ردا على سؤال حول امكانية الافراج عنه “لا استطيع القول انني واثقة من ذلك (…) لكننا لن نتركه هناك”.

وكان مسؤول رفيع في وزارة الداخلية المصرية اكد الاحد ان قرار ترحيل غريست الى استراليا صدر بمرسوم رئاسي.