أعلنت شركة الاتصالات الجزائرية الاحد ان الجزائر فقدت 80% من قدرتها على الاتصال بالانترنت منذ انقطاع قبل ثلاثة ايام كابل بحري للالياف البصرية يربط الجزائر بفرنسا، الامر الذي ادى الى اضطرابات شديدة في هذه الخدمة.

وقال رئيس مجلس ادارة شركة اتصالات الجزائر ازواو مهمل خلال مؤتمر صحافي ان انقطاع الكابل البحري الذي يربط عنابة (600 كلم شرقي العاصمة) بمرسيليا (جنوب شرق فرنسا) والذي تم تحديد مكانه على بعد 15 كلم شمالي عنابة، “حرم اتصالات الجزائر من 80% من القدرة” على الاتصال بالانترنت.

وفي الجزائر نحو عشرة ملايين مشترك في خدمة الانترنت ما يشكل ربع السكان.

واوضح مهمل انه تم اخذ اجراءات لتحويل الاتصالات بالانترنت الى الكابل الثاني الذي يصل بين الجزائر وباليرمو في ايطاليا بحدود قدراته الراهنة وهي 80 جيغابايت للتخفيف من آثار هذا الانقطاع، مشيرا الى ان قدرة الكابل البحري الواصل بين عنابة ومرسيليا تبلغ 400 جيغابايت.

واضاف ان أشغال إصلاح الكابل البحري بدأت مساء السبت ومن المنتظر أن تنتهي قبل نهاية الأسبوع اذا سمحت بذلك الاحوال الجوية.

اوضح ان الفنيين الذين اتوا من فرنسا على متن باخرة متخصصة تمكنوا من رفع جزء من الكابل المتضرر بطول 100 متر.

وبحسب اتصالات الجزائر فان انقطاع الكابل نجم عن القاء سفينة بمرساتها في هذه المنطقة خلافا للقواعد، وقد رفعت الشركة شكوى ضد مجهول بهذا الخصوص.