من المقرر أن يغادر الرئيس عباس إلى مصر يوم الأربعاء لحضور اجتماع الجامعة العربية، الذي سيتم خلاله دراسة الجهود الفلسطينية لتقديم مشروع قرار ثان للأمم المتحدة، لتحديد جدول زمني لإنسحاب إسرائيلي من الضفة الغربية، وإقامة دولة فلسطينية مع القدس الشرقية عاصمة لها.

وسيلتقي عباس مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في وقت لاحق من اليوم، بحسب ما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية.

ويهدف إجتماع وزراء الخارجية العرب، الذي سيُعقد يوم الخميس في مقر الجامعة العربية في العاصمة المصرية، إلى التركيز على مشروع قرار الأمم المتحدة وكذلك على طلب العضوية الذي تقدم به الفلسطينيون للإنضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقالت مصادر فلسطينية أن مشروع القرار الجديد سيكون مختلفا عن سابقه الذي سعى إلى تحديد موعد نهائي لإنسحاب إسرائيلي كامل من الضفة الغربية خلال ثلاثة أعوام، وفشل في الحصول على الأصوات التسعة من أصل 15 اللازمة للموافقة عليه.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو في الأسبوع الماضي، أن الخطوات الفلسطينية نحو تقديم طلب العضوية في المحكمة الجنائية الدولية والسعي إلى إقامة دولة بشكل أحادي في الأمم المتحدة أبعدت السلام من عن الطاولة، ما يجعل احتمالات إقامة دولة فلسطينية غير واقعية في الوقت الحالي.

في الشهر الماضي، قدمت القيادة الفلسطينية الأوراق الضرورية للإنضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، وهي خطوة قد تفتح الطريق أمام تقديم دعاوى ضد ضباط جيش إسرائيليين بتهمة إرتاكبهم جرائم حرب.