نددت جامعة الدول العربية الخميس بافتتاح البرازيل مكتبا تجاريا في القدس، وحذرتها من تنفيذ الرئيس جاير بولسونارو تعهده نقل السفارة البرازيلية إلى المدينة.

وكان الرئيس البرازيلي قد أعلن أنه سيتبع خطوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب المثيرة للجدل بنقل السفارة الأميركية إلى القدس، ما عنى ضمنياً الاعتراف بهذه المدينة كعاصمة لإسرائيل.

وافتتحت البرازيل الأحد مكتبها التجاري في القدس، بحضور رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ونجل الرئيس البرازيلي ادواردو الذي أكد أنّ والده مصمم على تنفيذ تعهده.

وقالت الجامعة العربية إثر اجتماع طارئ دعا إليه الفلسطينيون، إنّ القرار الإسرائيلي أحادي وغير قانوني، ووصفته بأنّه “منحاز للاحتلال الإسرائيلي (ويأتي) دعما لسياساته غير القانونية”.

وحذرت المنظمة العربية من أنّ تحوّل السياسات البرازيلية من شأنه “أن يضر بشكل خطير بالعلاقات العربية-البرازيلية وبالمصالح”.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية خلال حرب عام 1967 وألحقتها بها في وقت لاحق في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي. وتعتبر إسرائيل أنّ المدينة بأكملها هي عاصمتها.