الجامعة العربية سوف تعقد جلسة طوارئ يوم الأحد لتداول التوترات الحالية في القدس، بالإضافة إلى مسائل إقليمية أخرى، أعلنت بعثة الكويت للجامعة يوم السبت.

عزيز الديحاني قال بأن الكويت دعت للجلسة كي تركز على الأوضاع في القدس “والإنتهاكات ضد المسجد الأقصى” من قبل إسرائيل، الحرب في غزة، والهجوم ضد الجنود المصريين الذي خلف ورائه 31 قتيل، بحسب وكالة “معا” الإخبارية.

وسوف يتم تداول العنف المستمر في العراق أيضا، بحسب وكالة الأنباء الكويتية كونا.

التوترات حول الحرم القدسي، الذي يضم مسجد الأقصى، تصاعدت في الأيام الأخيرة وسط نداءات مسؤولون فلسطينيون “لحماية” الموقع من زيارة اليهود الإسرائيليين.

مسؤولون إسرائيليون أغلقوا الموقع أمام الحجاج اليهود والمسلمون يوم الخميس لمحاولة تهدئة الأوضاع بعد إطلاق النار على ناشط الذي ينادي لحقوق اليهود في الموقع.

الخطوة تلقت إنتقادات من الفلسطينيون وغيرهم، وتم فتح الموقع لبعض الحجاج المسلمين يوم الجمعة، وفي يوم الأحد تم السماح للزوار اليهود الممنوعون من الصلاة هناك بزيارة الموقع.

التوترات حول الموقع تأتي وسط مظاهرات شبه يومية في بعض الأحياء الإشكالية في القدس الشرقية.

وقعت عدة مواجهات عنيفة مساء يوم السبت بين عناصر الأمن ومتظاهرين فلسطينيين: تم إلقاء قنبلة بدائية الصنع نحو عناصر الشرطة في حي شعفاط في القدس الشرقية، بدون وقوع إصابات؛ تم قذف المفرقعات بإتجاه عناصر الشرطة في البلدة القديمة ووادي الجوز.

المسؤولون تعهدوا بإيقاف العنف، وتم نشر أكثر من ألف شرطي في الأحياء الإشكالية في العاصمة.

في جلسة الجامعة العربية سوف يتم تداول أيضا الأوضاع في غزة، حيث خاضت إسرائيل حرب إستمرت 50 يوما مع حماس وفصائل فلسطينية أخرى.

إسرائيل أغلقت جميع المعابر إلى القطاع يوم الأحد، بعد إطلاق صاروخ نحو إسرائيل مساء يوم الجمعة.

المصريون أيضا أغلقوا الحدود الجنوبية للقطاع، وهدموا المنازل لإقامة منطقة عازلة، بعد هجوم في شبه جزيرة سيناء في الأسبوع الماضي الذي خلف ورائه 31 قتيل.