ناشد الجاسوس الامريكي السابق جونثان بولارد علنا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للتدخل من أجله والطلب من الرئيس الامريكي دونالد ترامب تخفيف شروط اطلاق سراحه كي يتمكن من العناية بزوجته المريضة.

وقال بولارد، الذي قضى 30 عاما بالسجن لتوفيره معلومات استخباراتية حساسة الى اسرائيل، للقناة 12 أنه تم تشخيص سرطان ثدي خبيث للمرة الثالثة لدى زوجته استر.

“انها مسألة حياة أو موت، انها مسألة انسانية جدا، إنها أزمة لي ولزوجتي”، قال خلال المقابلة التي صدرت يوم الاثنين.

“لا يمكنني العناية بزوجتي، لا يمكنني الحركة. زوجتي تحتاج شيئا ما في منتصف الليل، ولا يمكنني مساعدتها”، قال بولارد. “استر تقاتل من أجل حياتي منذ 30 عاما. الآن دوري”.

“طلبت من نتنياهو التواصل شخصيا مع الرئيس ترامب لطلب تخفيف شروط اطلاق سراحي”، قال في المقابلة التي اجريت داخل منزله في نيويورك. “أنا واثق وآمل ان يقوم نتنياهو بهذا الإتصال”.

وقال بولارد انه قيل له من قبل مكتب نتنياهو – في رسالة وصلها السفير الإسرائيلي لدى واشنطن رون ديرمر – ان رئيس الوزراء سوف يتدخل، وقال انه لا يمكنه “تخيل رفض ترامب” للطلب.

وبعد صدور المقابلة يوم الاثنين، قال مكتب رئيس الوزراء للقناة 12 ان نتنياهو “يبقا ملتزما” اتجاه قضية بولارد، “ويستمر بالعمل من اجل احضاره الى اسرائيل”.

وحكم على بولارد، المحلل المدني السابق في البحرية الامريكية، بالسجن المؤبد عام 1987 لتوصيله اسرار الى اسرائيل. وطالما كان سجنه مصدر توتر في العلاقات الإسرائيلية الامريكية، وينادي قادة اسرائيليين ويهوديين نظرائهم الامريكيين منذ سنوات لإطلاق سراحه.

وبعد اطلاق سراحه عام 2015، وفرضت فترة اختبار مدتها خمس سنوات عليه، يحظر خلالها السفر خارج الولايات المتحدة. وفرض عليه بحسب شروط اطلاق سراحه ايضا البقاء داخل منزله في نيويورك بين الساعة السابعة مساء والسابعة صباحا، تقديم اي حاسوب يستخدمه لفحوصات، وارتداء جهاز مراقبة GPS طوال الوقت.

وحصل الرجل البالغ 63 عاما على جنسية اسرائيلية عام 1995، ويقول انه يريد الانتقال الى الدولة اليهودية مع عائلته.

وفي عام 2017، رفضت محكمة استئناف فدرالية امريكية طلب بولارد لإلغاء شروط اطلاق سراحه.

إطلاق سراح جوناثان بولارد بعد 30 عاما في السجن، 20 نوفمبر، 2015. (Courtesy/Justice for Jonathan Pollard)

وفي شهر نوفمبر الماضي، افادت القناة 12 ان وزارة العدل الامريكية رفضت طلبا رسميا من قبل اسرائيل للسماح لبولارد الهجرة. وورد ايضا ان نتنياهو طلب من ترامب السماح لبولارد الانتقال الى اسرائيل.

وفي مقابلة مع القناة 12 في وقت سابق من العام، انتقد بولارد الحكومة الإسرائيلية على ما اعتبره عدم التزام اتجاه قضيته.