أعلنت الشرطة يوم الأحد أنه يشتبه بأن ثلث الحرائق الأخيرة التي اندلعت في انحاء البلاد كانت معتمدة.

وفي بيان، أعلنت الشرطة أنها تشتبه بين 30-40 من الحرائق التسعين التي تحقق بها حتى الآن، تم اشعالها بشكل متعمد، وفقا لتقارير غعلامية عبرية.

وأفادت الشرطة أيضا أنه بالرغم من تدمير النيران لمعظم الأدلة، إلا أنها تستخدم عينات طب شرعي لتحديد إن كان تم اشعال النيران بشكل متعمد.

ولكن لم تجد الشرطة حتى الآن أي دليل يشير الى تنسيق وطني أو تخطيط مسبق. وتقدر الشرطة أن عمليات اشعال النار كانت محلية وإنتهازية.

“العديد من الحالات نتجت عن أسباب عادية، مثل الأحوال الجوية أو تماس كهربائي. ولكن عدد كبير نتج عن الحريق المتعمد”، قال ناطق. وعدد كبير من الحرائق المندلعة في منطقة صغيرة هو دليل لإحتمال الحريق المتعمد.

طائرة 747 سوبرتانكر خلال حريق الكرمل عام 2010 في اسرائيل (CC BY-SA 3.0 ShacharLA/Wikipedia)

طائرة 747 سوبرتانكر خلال حريق الكرمل عام 2010 في اسرائيل (CC BY-SA 3.0 ShacharLA/Wikipedia)

“نحن ننشئ فريق في أنحاء البلاد لمركزة التفاصيل المحلية ونحاول العثور على صلة”، قال الناطق. “نحن نحاول فهم من المسؤول عن الحريق المتعمد، ونحن نحاول الوصول اليهم”.

وقالت الشرطة أنها حققت مع حوالي 50 شخصا بقصية الحرائق واعتقلت 24 شخصا آخرين. 18 من المعتقلين هم عرب اسرائيليين، بحسب القناة الثانية. اثنين منهم، من بلدة أم الفحم ودير حنا شمال اسرائيل، اعترفا بإشعال النار. وتم اعتقال خمسة أشخاص بشبهة التحريض عبر شبكات التواصل الإجتماعي، والتحقيق مع 45 بشبهة اشعال النار.

ومنذ يوم الثلاثاء، تواجه خدمات الإطفاء الحرائق في انحاء البلاد، التي وصلت مدينة حيفا يوم الخميس، ما أدى الى اخلاء حوالي 60,000 من السكان. وتم السماح للسكان العودة الى منازلهم، وتضرر أكثر من 1,000 منزل.

وفي مواجهة الحرائق في انحاء البلاد، ضخت طائرات اطفاء من اسرائيل ودول أخرى منها روسيا، تركيا، اليونان، فرنسا، اسبانيا وكندا، الأطنان من المياه ومواد الإطفاء.

وقال مفوض الشرطة روني الشيخ يوم الأحد، أنه وقعت هجمات حريق مشابهة في الماضي ويجب اعتبارها هجمات إرهابية.

“إن كان اشعال الحرائق متعمدا، هذا بالتأكيد ارهاب”، قال الشيخ خلال زيارة لمستوطنة حلميش في الضفة الغربية، حيث دمر حريق 18 منزلا مساء الجمعة. “هذا ليس جديدا، كان هناك حالات حريق متعمد في الماضي. تركيز العدد الكبير نسبيا من الأيام، وعدد الحالات والأحوال الجوية، أدت الى هذه النتائج ولكن هذا ليس جديدا وكان هناك حالات كهذه في الماضي”.

وقال الشيخ أن أجهزة الأمن جاهزة للتعامل مع الإرهاب، ولمح الى أن اسرائيل جاهزة لتطبيق اجراءات أكثر شدة في حال الحاجة.

“لدينا أدوات جيدة للتعامل مع الإرهاب – لم نستغلها بعد؛ هناك اجراءات كافية في القانون الإسرائيلي”.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الجمعة أنه “بدون شك” تم اشعال بعض الحرائق بشكل متعمد. “هناك ثمن للجرائم التي ارتكبت، هناك ثمن لإرهاب الحرائق”، قال.