أفاد التلفزيون الحكومي الإيراني الأربعاء إن الضربات الصاروخية الإيرانية التي استهدفت ليلاً قاعدتين عسكريتين في العراق أسفرت عن مقتل “80 أميركياً”، نقلاً عن “مصدر مطلع” في الحرس الثوري.

وقصفت إيران ليل الثلاثاء-الأربعاء بصواريخ قاعدتين عسكريتين في العراق تأويان عسكريين أميركيين، رداً على اغتيال واشنطن الجمعة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ما يزيد المخاوف من التصعيد في المنطقة.

وأفاد الموقع الإلكتروني للتلفزيون الحكومي الإيراني عن “مقتل 80 عسكرياً أميركياً على الأقل بالهجوم”، مضيفاً أن طائرات مسيرة ومروحيات ومعدات عسكرية أخرى تضررت جراء الضربات.

ولم يوفر التلفزيون الحكومي الإيراني وهو الوحيد حتى الآن الذي أورد وقوع ضحايا بالهجمات، مزيداً من التفاصيل حول الحصيلة.

في المقابل، أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة أن “تقييم الأضرار والضحايا جارٍ. حتى الآن، يبدو كل شيء على ما يرام”، مشيراً إلى أنه سيدلي بتصريح الأربعاء.

وتحدث مصدر التلفزيون الحكومي في الحرس الثوري عن 140 هدفاً للأميركيين وحلفائهم في المنطقة، هي بمرمى إيران “إذا ارتكب الأميركيون خطأ مماثلا من جديد”.

كما قال هذا المصدر إن 15 صاروخاً سقطت على قاعدة عين الأسد الجوية (غرب العراق)، بدون أن تتمكن “رادارات الجيش الأميركي الإرهابي” من التصدي لها.

ولم تسفر الهجمات الصاروخية الإيرانية، بحسب الجيش العراقي عن أي قتيل في صفوفه، ولم تثر بعد أي رد.