دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما نظيره التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء إلى مناقشة الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، مشددا على ضرورة “التعاون الوثيق” بين واشنطن وأنقرة لمواصلة الضغط على التنظيم الجهادي.

وأشار بيان صادر عن البيت الأبيض إلى أن “الرئيس شكر مساهمة تركيا، حليفتنا في حلف شمال الأطلسي، في الحملة (ضد تنظيم الدولة الإسلامية)، خصوصا دعم القوات المحلية السورية الذي سمح بالتخلص من تنظيم الدولة الإسلامية على الحدود التركية في شمال غرب سوريا”.

وأضاف البيان أن “الرئيس أوباما شدد على ضرورة التعاون الوثيق بين الولايات المتحدة وتركيا للبناء على تلك النجاحات ومواصلة ممارسة الضغط على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بهدف الحد من التهديدات ضد الولايات المتحدة وتركيا وأماكن أخرى”.

ورحب الرئيس الأميركي بمواصلة الحوار بين أنقرة وبغداد حيال الدور التركي في التحالف ضد الجهاديين في العراق.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أشار السبت إلى أنه يعارض حاليا مشاركة تركية في عمليات استعادة مدينة الموصل.

ولفت بيان البيت الأبيض إلى أن أوباما وأردوغان “أكدا دعمهما القوي لسيادة ووحدة أراضي العراق”.

وأبدى الرئيسان “توافقا على ضرورة أهمية منع حزب العمال الكردستاني إيجاد ملجأ في شمال العراق”.