شكك البيت الابيض الاربعاء في تأكيدات كوريا الشمالية انها قامت باول تجربة لقنبلة هيدروجينية، علما بانها اقوى بكثير من قنبلة نووية عادية.

وقال جوش ايرنست المتحدث باسم البيت الابيض ان “التحليل الاولي الذي اجري لا يتماشى مع تاكيدات بيونغ يانغ انها قامت بنجاح باول اختبار لقنبلة هيدروجينية”.

واضاف “لا شيء حدث خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية يدفع حكومة الولايات المتحدة الى تعديل تقييمها للقدرات التقنية والعسكرية لكوريا الشمالية”.

واعرب العديد من الخبراء عن شكوكهم حيال التجربة الكورية الشمالية مشيرين الى ضعف قوة الانفجار.

واضاف ارنست ان الرئيس باراك اوباما سيجري محادثات هاتفية مع رئيسة كوريا الجنوبية بارك غون هي ورئيس وزراء اليابان شينزو آبي.

وقد ندد مجلس الامن الدولي “بشدة” الاربعاء بالتجربة النووية الجديدة لكوريا الشمالية، معلنا انه سيعد “اجراءات اضافية” بحق بيونغ يانغ.

وفي بيان صدر بالاجماع، اعلنت الدول ال15 الاعضاء وبينها الصين حليفة بيونغ يانغ انها قررت “البدء فورا بالعمل على هذه الاجراءات” التي سيتضمنها “قرار جديد لمجلس الامن”.

ولم يحدد البيان طبيعة هذه “الاجراءات الاضافية” ولم يشر علنا الى عقوبات.