تم توسيع التحقيق الجنائي بالفساد ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الاربعاء، مع استدعاء زوجته ساره، وزير من الليكود، وصاحب صحيفة “يديعوت أحرنوت” في مركز احدى التحقيقات من قبل الشرطة للإدلاء بشهادات في قضيتين منفصلتين.

وتم استدعاء ساره نتنياهو من قبل الشرطة للإدلاء بشهادة حول الادعاءات بأن نتنياهو تلقى سيجار، شمبانيا وهبات أخرى بقيمة مئات الاف الشواقل من مليارديريين، بحسب القناة العاشرة.

وفي المقابل، تم استدعاء صاحب الصحيفة ارنون موزيس، الذي ورد أن الشرطة سوف تحقق معه مرة أخرى في القضية الثانية، التي تدور حول تسجيلات لمحادثات بينه وبين رئيس الوزراء، حيث تعهد نتنياهو بتقديم تشريعات لعرقلة صحيفة “يسرائيل هايوم” المجانية مقابل تغطية اكثر ايجابية في صحيفة موزيس.

وورد أن نتنياهو قال للمحققين أنه كان فقط يحاول اكتشاف مخططات موزيس، ولم يكن جديا في اتفاق “الواحدة بواحدة” مع عدوه اللدود موزيس.

ويمكن أن يتم اجراء التحقيق الثاني مع موزيس والتحقيق مع زوجة نتنياهو في يوم الخميس، بحسب تقارير. وفي هذه المرة، قد يتم مواجهة القطب الإعلامي بنسخة نتنياهو للأحداث، وفقا للتقرير التلفزيوني.

صاحب جريدة يديعوت احرونوت نوني موزيس في تل ابيب، 26 مارس 2014 (Roni Schutzer/Flash90)

صاحب جريدة يديعوت احرونوت نوني موزيس في تل ابيب، 26 مارس 2014 (Roni Schutzer/Flash90)

واقتبست القناة التلفزيونية وزير غير مسمى من حزب (الليكود) بقوله أن التفاصيل الجديدة في كلا التحقيقين قد تؤدي الى نهاية ولاية نتنياهو بعد 8 سنوات.

“التفاصيل الجديدة تغير اللعبة… عهد نتنياهو على وشك الانتهاء. علينا التجهيز لليوم التالي”، قال المسؤول غير المسمى من الليكود.

وأفاد التقرير أيضا أن الشرطة استعدت وزير حماية البيئة زئيف الكين (الليكود) للإدلاء بشهادة. ولكن نفى ناطق بإسم الكين لتايمز أوف اسرائيل هذه المعلومات.

وفي وقت سابق يوم الأربعاء، ادلى وزير السياحة ياريف لفين بشهادته للشرطة.

اعضاء حزب الليكود زئيف الكين (يمين) وياريف لفين (الثاني من اليسار) يلتقيان بمسؤولين من حزب البيت اليهودي في الكنيست، 26 مارس 2015 (Yonatan Sindel/Flash90)

اعضاء حزب الليكود زئيف الكين (يمين) وياريف لفين (الثاني من اليسار) يلتقيان بمسؤولين من حزب البيت اليهودي في الكنيست، 26 مارس 2015 (Yonatan Sindel/Flash90)

رئيس الوزراء هدد القطب

وفقا للقرير في صحيفة “هآرتس” صدر الأربعاء، نتنياهو هدد موزيس خلال محادثاتهم.

خلال المحادثات، التي ورد أن لدى الشرطة تسجيلات طولها ساعات منها، قال نتنياهو لموزيس أنه “في حال يشوه سمعته، سوف يتعامل معه”، بحسب صياغة الصحيفة.

وأفادت الصحيفة أن موزيس قال لنتنياهو أنه لن يسمح له تدمير الصحيفة العائلية التي اقامه جده.

اعضاء الحركة الشبابية في حزب الليكود يتظاهرون امام مكاتب صحيفة يديعوت احرونوت في تل ابيب، 1 فبراير 2015 (Tomer Neuberg/FLASH90)

اعضاء الحركة الشبابية في حزب الليكود يتظاهرون امام مكاتب صحيفة يديعوت احرونوت في تل ابيب، 1 فبراير 2015 (Tomer Neuberg/FLASH90)

ولكن قال موزيس لنتنياهو انه مستعد لطرد ايغال سارنا، العضو في لجنة تحرير “يديعوت أحرونوت”، ويعتبر من الاعداء البارزين لنتنياهو، ولكن ذلك سيكون معقدا، بحسب التقرير.

وتضمنت التسريبات للصحافة الإسرائيلية الاربعاء اقتباس نسب لموزيس تعهد صاحب الصحيفة بحسبه ابقاء نتنياهو بالحكم في حال توصل الاثنان لاتفاق.

“اذا نتمكن من التوصل الى اتفاق حول القانون (لتحديد يسرائيل هايوم)، سوف أفعل كل ما باستطاعتي لصمان بقائك هنا (كرئيس وزراء) “، قال موزيس بحسب اقتباس القناة الثانية من تسجيل لمحادثة بينهما. “أنا انظر بعينك، واقول ذلك بأوضح صورة ممكنة”.

هبات واتفاقات واحدة بواحدة مفترضة

وقد حققت الشرطة مرتين مع رئيس الوزراء في الأسبوعين الأخيرين حول قضيتي فساد منفصلتين، احداها تشمل ادعاءات بان مجموعة رجال اعمال قدموا لنتنياهو وزوجته هبات ثمينة خلال سنواته في الحكم.

وقد عثرت الشرطة على وصول لهبات تصل قيمتها 400,000 شيكل، قدمها المنتج الإسرائيلي في هوليوود ارنون ميلشين، خلال مداهمة لمكاتبه في رمات غان، بحسب تقرير القناة العاشرة في وقت سابق من الأسبوع.

وفي الاسبوع الماضي، افادت القناة الثانية أن ميلشين هو احد رجال الأعمال الأربعة المشتبهين بمنح هبات لعائلة نتنياهو. ويفترض ان ميلشين وفر السيجار الثمين لرئيس الوزراء والشمبانيا لزوجته لحوالي عقد.

ارنون ميشلشين (مركز) مع شمعون بيرس (يسار) وبنيامين نتنياهو، 28 مارس 2005 (Flash90)

ارنون ميشلشين (مركز) مع شمعون بيرس (يسار) وبنيامين نتنياهو، 28 مارس 2005 (Flash90)

وأفادت القناة التلفزيونية أيضا أن نتنياهو طلب من وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عام 2014 ثلاث مرات التدخل من أجل حصول ميلشين على تأشيرة اقامة في الولايات المتحدة. وتم تدبير التأشيرة.

وقال نتنياهو للشرطة انه قدم بدوره مع زوجته هبات لميلشين، من ضمنها قلادة لزوجته، وان الزوجان اصدقاء مقربين، وفقا للقناة الثانية.

وفي يوم الأحد، أفادت القناة العاشرة انه بالإضافة الى ميلشين، الملياردير الاسترالي جيمس باكر ايضا دفع على وجبات لعائلة نتنياهو في منزلها في قيسارية، بالإضافة الى السيجار والشمبانيا. وباكر وميلشين اصدقاء ولديهم مصالح تجارية مشتركة.

ويتم التحقيق مع نتنياهو أيضا حول اتفاق الواحدة بواحدة المفترض مع موزيس عام 2014.

وقد نفى رئيس الوزراء عدة مرات ارتكابه اي مخالفة، وأصر محاميه على ان نتنياهو لم يخالف القانون.

ورفض ناطق بإسمه طلب تايمز أوف اسرائيل للتعليق على التقارير الأخيرة حول الوصول أو إن كان رئيس الوزراء بادر للقاء بموزيس.