ألقت طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ذخائر إلى الفصائل المقاتلة التي تتصدى منذ اسبوع لهجوم شنه تنظيم داعش في مدينة مارع في شمال حلب، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الجمعة.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “ألقت طائرات تابعة للتحالف الدولي خلال الساعات الـ24 الماضية ذخائر واسلحة متوسطة وخفيفة وصواريخ مضادة للدروع للفصائل المقاتلة في مدينة مارع في ريف حلب الشمالي”.

وأشار الى انها المرة الاولى التي تلقي فيها طائرات التحالف الاسلحة والذخائر لغير المقاتلين الاكراد، وهو ما نفاه مسؤول دفاعي أميركي.

وأكد المسؤول في وزارة الدفاع الأميركية إلقاء الذخائر للفصائل المقاتلة بالقرب من مارع، إلا أنه شدد على أن الامر يقتصر على الذخائر ولا يشمل أسلحة خفيفة أو صواريخ مضادة للدروع.

وشن تنظيم داعش في 28 أيار/مايو هجوما على مناطق واقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في ريف حلب الشمالي، وتمكن من السيطرة على خمس قرى، وقطع بذلك طريق الامداد الوحيد للفصائل بين مارع وأعزاز، المعقلين الرئيسيين للفصائل المقاتلة في محافظة حلب.

ومذاك الحين تدور عند اطراف مارع اشتباكات بين التنظيم والفصائل المقاتلة التي تحاول منع الجهاديين من دخول المدينة وتسعى الى اعادة فتح طريق الامداد.

واجبر هجوم تنظيم داعش الآلاف على الفرار الى المنطقة الحدودية مع تركيا شمال مدينة اعزاز، ليضاف هؤلاء الى عشرات آلاف النازحين الموجودين اصلا هناك.

وحذرت الامم المتحدة ان آلاف المدنيين ما زالوا عالقين في مارع والمنطقة المحيطة بها.

وأعربت عن “قلق عميق إزاء مصير نحو 8000 سوري محاصرين بسبب القتال في المناطق المحيطة ببلدتي مارع والشيخ عيسى في شمال محافظة حلب” في اعقاب هجوم تنظيم داعش.