ابدى البيت الابيض شكوكا الخميس في تلميحات الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون الى ان بلاده اعدت قنبلة هيدروجينية.

وصرح المتحدث جوش ايرنست ان البيت الابيض كانت لديه مخاوف بشان “التصرفات المزعزعة للاستقرار” التي يرتكبها نظام بيونغ يانغ، لكنه قال ان المعلومات المتوفرة “تشكك بشدة” في مزاعم بيونغ يانغ بشان امتلاك قنبلة هيدروجينية.

وكان كيم جونغ اون قال اثناء جولة قام بها مؤخرا لتفقد موقع عسكري ان كوريا الشمالية “دولة مقتدرة تمتلك السلاح النووي، مستعدة لتفجير قنبلة ذرية او قنبلة هيدروجينية للدفاع عن سيادتها بشكل فعال”.

ونقلت تصريحاته الخميس وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية.

وقد اجرت كوريا الشمالية ثلاث تجارب نووية في 2006 و2009 و2013. وهذه التجارب ادت الى فرض عقوبات دولية عليها.

والقنبلة الهيدروجينية سلاح نووي يستخدم الطاقة من تفاعل انشطار نووي وتزداد بذلك نتيجة الانفجار الى حد كبير من حيث القوة التفجيرية.

واعتادت بيونغ يانغ على الادلاء بتصريحات حول قدراتها النووية التي لا يمكن التحقق من صحتها. وتؤكد بشكل خاص انها قادرة على اصابة الاراضي الاميركية الامر الذي يعتبره معظم الاخصائيين امرا مستحيلا اقله في الوقت الحالي.