دان البيت الابيض الاعتداء “المروع” ضد ملهى ليلي في اسطنبول الذي أدى إلى مقتل 35 شخصا وجرح 40 اخرين كانوا يحتفلون بحلول العام الجديد.

وقال نيد برايس المتحدث باسم مجلس الامن القومي ان “الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات الاعتداء الارهابي المروع ضد ملهى في اسطنبول”.

وأضاف أن “فظاعات كهذه يتم ارتكابها ضد أبرياء أتى معظمهم للاحتفال بالعام الجديد، تظهر وحشية المهاجمين”.

وتابع برايس “إننا نؤكد مجددا دعم الولايات المتحدة لتركيا حليفتنا في الاطلسي، وتصميمنا المشترك لمواجهة وهزيمة كل أشكال الإرهاب”.

وقال شهود عيان انهم سمعوا منفذي الاعتداء يصرخون كلمات عربية، بحسب ما نقلت وكالة دوغان للانباء، موضحة ان نحو 700 الى 800 شخص كانوا في الملهى اثناء حصول الاعتداء.

وأفاد تلفزيون “إن تي في” التركي أن العديد من الاشخاص قفزوا في البوسفور مذعورين اثر الاعتداء، مشيرا الى ان هناك جهودا تبذل لإنقاذهم من المياه.

ويأتي الهجوم على الملهى الليلي الواقع على الضفة الأوروبية لاسطنبول، بعد تعرض البلاد لسلسلة اعتداءات دموية.

وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية مارك تونر ان الولايات المتحدة ستكون “على اتصال وثيق” مع السلطات التركية خلال تحقيقها في الاعتداء.

اضاف “للأسف، هذا الهجوم الشنيع ليس سوى أحدث محاولة لقتل المدنيين الأبرياء”.

واعتبر تونر ان “هذه الاعتداءات تعزز فقط عزمنا القوي على العمل مع حكومة تركيا لمواجهة آفة الإرهاب”.

وكانت الشرطة التركية قد اعلنت انها نشرت 17 الف عنصر في اسطنبول من اجل تأمين الحماية للاحتفالات بالعام الجديد.