أكد البيت الأبيض يوم الاثنين أن مسؤولون ووزراء اسرائيليون لن يشاركوا في ورشة العمل الامريكية القريبة في البحرين، المرحلة الأولى من اصدار خطة ادارة ترامب للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وينهي الاعلان اسابيع من التساؤلات حول مشاركة بعثة من إسرائيل في المؤتمر، ويأتي يوما بعد حديث وزير المالية يسرائيل كاتس عن اسباب حاجة مشاركة اسرائيل.

وقال مسؤول امريكي تحدث بشرط عدم تسميته أن مسؤولين اسرائيليين لن يشاركوا في ورشة العمل.

“هذه ورشة عمل سوف نعرض فيها الرؤية الاقتصادية للشعب الفلسطيني”، قال مسؤول امريكي لتايمز أوف اسرائيل. “لهذا، نريد التركيز على الجانب الاقتصادي، وليس السياسي”.

وسوف يجر المؤتمر – الذي يدعى رسميا ورشة عمل “السلام للازدهار” – في 25 و26 يونيو في المنامة. وسوف يركز على توجيه استثمارات اقتصادية اكبر للضفة الغربية وغزة.

وقال البيت الأبيض عند الإعلان عن المؤتمر في الشهر الماضي انه سوف “يساهم في مباحثات حول رؤية واطار عمل طموح، وقابل للتحقيق من أجل مستقبل مزدهر للشعب الفلسطيني والمنطقة”.

وفي الأسبوع الماضي، قالت الولايات المتحدة إن الأردن، مصر، والمغرب سوف تشارك في المؤتمر، ما يعتبر انتصار كبير للإدارة، التي تحاول تجنيد الدعم الاقليمي للمؤتمر.

ولم تعلن الولايات المتحدة من ستدعو من قطاع الاعمال الإسرائيلي للمشاركة. وقد رفض معظم رجال الاعمال الفلسطينيين الذين تمت دعوتهم للمؤتمر المشاركة، بالتوافق مع رفض السلطة الفلسطينية الشديد للمؤتمر.

وقال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ان القيادة الفلسطينية في رام الله لن تشارك في المؤتمر ولن تقبل نتائجه. ويشتكي عباس ومنتقدون اخرون بأن المؤتمر يضع المسائل الاقتصادية قبل التوصل الى حل سياسي للنزاع.

وقال عباس في أواخر شهر مايو: “كل من يريد حل القضية الفلسطينية عليه البدء بالقضية السياسية، وبعد ذلك القضية السياسية وعندها يمكنه الحديث عن أوهام المليارات التي يقولون إنها ستُقدم [لنا]”.

وقد قال مستشار البيت الأبيض الخاص جاريد كوشنر في الماضي أنه سيتم تباحث الإطار الاقتصادي لاقتراح السلام قبل حل المسائل السياسية المركزية، مثل مسألة قيام الدولة الفلسطينية.

وقال أن الطاقم الذي يقوده يتجنب حتى استخدام عبارة “حل الدولتين”. وأن سبب ذلك هو كون العبارة تعني أمور مختلفة لأشخاص مختلفين.

في شهر مايو أعلنت كل من الإمارات والسعودية وقطر مشاركتها في المؤتمر في المنامة.

وبينما قالت اسرائيل انها تنتظر تلقي وزير المالية موشيه كحلون دعوة، لم تكن الولايات المتحدة واضحة إن كانت تنوي دعوة اسرائيل منذ الاعلان عن ورشة العمل.

وبحسب موقع “اكسيوس”، تم ابلاغ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بقرار الإدارة عدم دعوة الإسرائيليين، وهو يحترم القرار.