اعلن البيت الابيض الثلاثاء ان الرئيس الاميركي باراك اوباما لم يحسم امره بعد بالنسبة الى احتمال اطلاق سراح الجاسوس جوناثان بولارد المعتقل في الولايات المتحدة والذي يمكن ان يتيح اطلاق سراحه تمديد فترة مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وتطالب اسرائيل منذ سنوات باطلاق سراح بولارد المحلل السابق لدى البحرية الاميركية الذي حكم عليه العام 1987 بالسجن المؤبد لتجسسه لصالح اسرائيل.

ومقابل اطلاق سراح بولارد يمكن ان توافق اسرائيل على اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى الفلسطينيين المؤلفة من 26 اسيرا، ويمكن ايضا ان توافق على تمديد مفاوضات السلام مع الفلسطينيين الى ما بعد التاسع والعشرين من نيسان/ابريل.

واعلن البيت الابيض الثلاثاء انه لم يتم التوصل بعد الى اي اتفاق مع الاسرائيليين رافضا تقديم مزيد من التفاصيل حول المفاوضات الجارية مع وزير الخارجية جون كيري الذي التقى الثلاثاء للمرة الثانية خلال 24 ساعة رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو.

واكتفى المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني بالقول ان “الرئيس لم يتخذ بعد قرار اطلاق سراح جوناثان بولارد”، لكنه لم يستبعد امكان ان يفيد بولارد من عفو او من تخفيف للعقوبة.

وكان مقررا ان تعقد الثلاثاء جلسة للنظر في امكان الافراج المشروط عن بولارد المعتقل في كارولاينا الشمالية، لكن متحدثا باسم وزارة العدل الاميركية صرح لفرانس برس بان بولارد “لم يحضر الجلسة”.

واضاف “هذا يعني انه لم يعد على قائمة الاشخاص الذين يمكنهم الافادة من افراج مشروط. لكنه يستطيع التقدم بطلب جديد”.