رفض البيت الابيض الثلاثاء الافصاح عما اذا كان الرئيس دونالد ترامب يؤيد قرار اسرائيل بناء 2500 مسكن جديد في الضفة الغربية.

وفي وقت سابق الثلاثاء اعطى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير دفاعه افيغدور ليبرمان الضوء الاخضر لبناء الوحدات الاستيطانية الجديدة.

واعتبرت ادارة الرئيس السابق باراك اوباما بناء هذه الوحدات السكنية “غير شرعي” وحذرت في الاشهر الاخيرة من ان المستوطنات يمكن ان تعيق التوصل الى الحل القائم على دولتين.

لكن في مؤتمره الصحافي الثاني منذ تنصيب ترامب رئيسا الجمعة، رفض المتحدث باسم البيت الابيض شون سبايسر ابداء رايه حول قرار اسرائيل.

وقال ردا على سؤال حول راي ترامب في خطة اسرائيل بناء المزيد من الوحدات السكنية في الاراضي الفلسطينية, ان “اسرائيل لا تزال حليفا مهما جدا للولايات المتحدة”.

واضاف ان ترامب “يريد التقرب بشكل اكبر من اسرائيل لضمان حصولها على الاحترام التام في الشرق الاوسط (…) وسنتحدث الى رئيس الوزراء”.