واشنطن – أعلن البيت الأبيض أن أحد قادة المتعصبين البيض زار  البيت الأبيض في إطار جولة مفتوحة للجمهور في الحديقة.

ونشر باتريك كيسي، الذي يترأس مجموعة “آيدنتيتي إيفروبا” النازية والتي تدعو إلى تفوق العرق الأبيض، صورا يوم الأربعاء عبر “تويتر” يظهر فيها وهو على أرض البيت الأبيض.

وقال كيسي: “لقد حطت إيفروبا في البيت الأبيض”

وقالت المتحدثة بإسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، لجيه تي ايه في بريد إلكتروني: “لقد كان واحدا من بين أكثر من 25 ألف شخص جاؤوا إلى جولة الخريف في حديقة البيت الأبيض المفتوحة للجمهور. البطاقات كانت متاحة لكل من رغب في الحضور”.

وابتكرت حركة “آيدنتتي آيفروبا” عبارة “لن تحلوا محلنا”، التي تشير إلى نظرية مؤامرة تقول إن اليهود يدبرون خطة لاستبدال البيض بغير البيض.

توضيحية: متعصب أبيض يحمل علما نازيا في ’إيمانسيبيشن بارك’ في تشارلوتسفيل بولاية فيرجينيا، 12 أغسطس، 2017. (AP/Steve Helber)

وشاركت آيدنتيتي آيفروبا في المسيرة التي نظمها النازيون الجدد في تشارلوتسفيل في ولاية فيرجينينا، في أغسطس 2017 والتي انتهت بأحداث عنف وهجوم دام نفذه أحد المتعصبين البيض ضد متظاهرين شاركوا في مظاهرة مضادة. خلال المسيرة، ردد المشاركون شعار آيندتيتي إيفروبا في عبارة “اليهود لن يحلوا محلنا”.

وتهرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من إدانة المسيرة، حيث حمّل الجانبين مسؤولية العنف وقال إن كلا المسيرتين تضمنتا “أشخاصا صالحين”. وأشاد المتعصبون البيض والنازيون الجدد بترامب على رده، فيما انتقدته مجموعة من المنظمات اليهودية والمشرعين من كلا الحزبين.

وطالب جوناثان غرينبلات، مدير “رابطة مكافحة التشهير”، البيت الأبيض بشرح وجود كيسي.

وكتب غرينبلات على توتير، “لا يجب أن يكون في البيت الأبيض مكانا للكراهية”.