توخى البيت الابيض الاثنين الحذر في الرد على قرار مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) المفاجئ جيمس كومي بالاعلان عن اعادة تحريك قضية رسائل المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون قبل ايام من بدء الاقتراع على اختيار رئيس للولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست انه “لا يدافع او ينتقد” كومي الذي يتعرض لانتقادات الديموقراطيين منذ الجمعة.

ووصف ايرنست كومي بانه “رجل نزيه” الا انه اشار الى الاعراف التي “تقيد النقاش العلني للحقائق التي يتم جمعها في اطار” التحقيقات الجارية.

واضاف ان “الرئيس يعتقد انه من المهم اتباع الاعراف والتقاليد والتوجيهات”.

ولم يكشف كومي اي تفاصيل حول هذا التطور الجديد، مكتفيا بالقول إنه لا يعرف بعد إن كان سيحمل عناصر جديدة ذات اهمية.

وأوردت الصحافة الأميركية أنه عثر مؤخرا على الاف الرسائل الالكترونية من وزارة الخارجية على كمبيوتر محمول يعود لأنتوني وينر، زوج هوما عابدين المساعدة المقربة من هيلاري كلينتون.

ويخضع وينر الذي انفصلت عنه هوما عابدين في آب/أغسطس، لتحقيق لإرساله رسائل نصية ذات مضمون جنسي الى فتاة عمرها 15 سنة، وقد عثر على هذه الرسائل الالكترونية في سياق التحقيق.