بعد لقاء هام بين الرئيس الامريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين، قال البيت الأبيض الاثنين انه يستبعد تحقيق اتفاقية سلام بين اسرائيل والفلسطينيين، او يتم احياء مفاوضات السلام، في الاشهر الـ14 المتبقية لولاية اوباما.

ومتحدثا امام الصحافة، قال الناطق بإسم البيت الأبيض جوش ايرنست ان واشنطن سعيدة بادعاء نتنياهو انه ملتزم بحل الدولتين، ولكنها ستنتظر لترى ما الخطوات التي يتخذها اسرائيل.

وقال ايرنست ان هناك “شق حاد جدا” بين الإسرائيليين والفلسطينيين الذي يجب تقليصه، مضيفا ان ملاحظات نتنياهو حول آماله للسلام “مشجعة، ولكن المهم هو التصرف بحسبها”.

وتحدث ايرنست عند انتهاء لقاء بين اوباما ونتنياهو في البيت الأبيض، وهو الاول منذ أكثر من عام، على خلفية تدهور العلاقات بين الرئيسين بسبب الاتفاق النووي الإيراني وعدم التقدم في عملية السلام مع الفلسطينيين.

ووصف مساعدو نتنياهو اللقاء على انه “جيد”.

وقبل اللقاء، قال نتنياهو لأوباما انه ملتزم بحل الدولتين، بالرغم من ان تقرير، على ما يبدو قصد ان يتزامن مع اللقاء، كشف ان مسؤولين اسرائيليين وافقوا على بناء 2,00 منزل جديد في مستوطنات بالقرب من رام الله.

وقال ايرنست ان سياسة اسرائيل للبناء في مستوطنات الضفة الغربية “مضرة”.

وقال انه على اسرائيل والفلسطينيين القيام بعدة خطوات بناء ثقة، من ضمنها “تقليص، او حتى انهاء” العنف والتحريض و”الارادة من كلا الطرفين للمشاركة بشكل بناء”.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض، 9 نوفمبر 2015 (AFP/SAUL LOEB)

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض، 9 نوفمبر 2015 (AFP/SAUL LOEB)

وقال البيت الأبيض ان اوباما يعتقد ان أفضل طريقة لخدمة الامن الإسرائيلي هي مفاوضات السلام وحل الدولتين، وشدد على انه على القادة الإسرائيليين والفلسطينيين اتخاذ قرارات صعبة من اجل السلام.

“النزاع المستمر يستمر بخلق الزعزعة التي تمكن بتجذر العنف”، قال ايرنست.

واستثمر اوباما ووزير الخارجية الأمريكي جحون كيري الكثير في مفاوضات السلام، ولكن “ف نهاية الأمر من الواضح انه على القادة السياسيين في كلا الطرفين اتخاذ قرارات صعبة” التي يتكون “غير شعبية” لدى الناخبين، ولكن سوف تخدمهم في المدى البعيد، قال.

وتجنب ايرنست ايضا سؤال حول اشتراط الولايات المتحدة للمساعدات في الدفاع على البناء في المستوطنات، وشدد ان التزام الولايات المتحدة لأمن اسرائيل “لا يمكن زعزعته”.

“إسرائيل هي أقوى حليف للولايات المتحدة في هذه المنطقة في العالم”، قال.