هزم المنتخب البوسني منتخب إسرائيل في مباراة متوترة ضمن تصفيات اليورو يوم الجمعة. وكانت إسرائيل السباقة في تسجيل الأهداف، ولكن سرعان ما نجحت البوسنة بمعادلة النتيجة وقلبها. وسجل طال بن حاييم الهدف الوحيد للمنتخب الإسرائيلي في الدقيقية 41 من المباراة.

وتقلل هذه الهزيمة بشكل كبير من فرص تأهل إسرائيل إلى نهائيات البطولة.

وستواجه إسرائيل أندورا في المباراة القادمة المقررة في 3 سبتمبر، في حين سيقابل المنتخب البوسني نظيره البلجيكي. وتحتل إسرائيل حاليا المركز الثالث في المجموعة “ب”. وسيتأهل الفريقان اللذان يحتلان المركزان الأول والثاني تلقائيا للبطولة التي ستٌقام في فرنسا العام القادم. وبإمكان صاحب المركز الثالث التأهل للبطولة أيضا.

وصعد منتخب ويلز الذي لم يعرف طعم الهزيمة حتى الآن إلى المركز الأول بعد تفوقه على بلجيكا 1-0 قبل المباريات الأربعة الأخيرة في التصفيات، ويتقدم على إسرائيل وقبرص التي تشاركها المركز الثالث بـ5 نقاط. وكانت قبرص قد هزمت أندورا 3-1.

في وقت سابق يوم الجمعة، تظاهر مئات المشجعون البوسنيون خارج الفندق الذي يمكث فيه المنتخب الإسرائيلي قبيل المباراة.

وأشعل المشجعون البوسنيون النيران وقاموا بإلقاء قنابل الدخان بالقرب من الفندق في زينيكا، بحسب ما ذكره موقع “واينت”. ونشرت الشرطة البوسنية المئات من عناصرها على طول الطريق من الفندق وحتى الملعب قبل اللعبة، التي إنطلقت في الساعة 9:45 مساء بتوقيت إسرائيل (6:45 بتوقيت غرينتش).

وأظهرت صورة تم نشرها على موقع فيسبوك من التظاهرة مشجعين بوسنيين يدوسون على العلم الإسرائيلي، بينما أظهر شريط فيديو آخر المشجعين وهم يهتفون “فلسطين” خلال المباراة.

وكان هناك تعاون بين وحدات خاصة من الشرطة الإسرائيلية ونظيرتها البوسنية قبيل المباراة، التي وُصفت بأنها “عالية المخاطر” من قبل مسؤولين.

وأكد مسؤول أمني من إتحاد كرة القدم البوسني ويُدعى أديس هايلوفاتس لوكالة الأناضول التركية، بأنه تم وضع حماية على اللاعبين والإداريين الإسرائيليين من قبل وحدات خاصة في الشرطة خلال تواجدهم في البلاد.

عندما لعب المنتخب البوسني أمام إسرائيل في حيفا في شهر نوفمبر تعرض لهزيمة بثلاثية نظيفة.

وأثنى المدرب البوسني محمد بازداريفيش على المنتخب الإسرائيل قبل المباراة، وقال لموقع “واينت”، “أكون أكذب إذا قلت بأنني غير قلق”.

“مع ذلك، أنا أثق بلاعبينا وأعتقد أن لديهم القدرة على إثبات نفسهم. من المهم أن نظهر الإحتراف والعاطفة واللعب في مزاج جيد. أنا أتابع لاعبي إسرائيل وسنكون جاهزين. من الصعب القول من هو الفريق الأفضل وسيكون من الوقاحة الإدعاء بأننا أفضل من فريق خسرنا أمامه 3:0 قبل فترة قصيرة. إسرائيل هي خصم جاد، مع لاعبين يلعبون معا منذ مدة طويلة، ولكنني لست خائفا”.

في شهر أبريل، انضم مشجعو كرة قدم بوسنيون إلى تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في فيينا وهتفوا شعارات معادية للسامية في واحدة من الساحات المركزية في المدينة.

وأظهر شريط فيديو نُشر على موقع يوتيوب بضعة عشرات من المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين يلوحون بأعلام فلسطينية في ساحة ستيفانبلاتز ويهتفون “الحرية لفلسطين!” وإرتدى المشجعون البوسنيون قمصانا بالألوان الزرقاء والصفراء والبيضاء وظهروا وهم واقفين بين المحتجين قبل الإنضمام إليهم في هتافاتهم، والإنطلاق بهتافاتهم الخاصة بعد ذلك: “أقتلوا اليهود”.

وتواجد المشجعون البوسنيون في المدينة لحضور مبارة بين النمسا ومنختب البوسنة والهرسك.