أعلن البنتاغون الخميس ان القيادة العسكرية الاميركية لأنشطة الدفاع والهجمات المعلوماتية (سايبركوم) تسعى لقطع الانترنت عن تنظيم “داعش” بهدف وضع التنظيم الجهادي في “عزلة افتراضية”.

وقال وزير الدفاع آشتون كارتر امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ ان هذه “اول عملية قتالية ضخمة” تنفذها سايبركوم، منوها بأن هذه الوحدة تؤدي دورا مهما في الحملة العسكرية التي يشنها تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش” في العراق وسوريا.

واضاف خلال جلسة استماع امام اللجنة استمرت اكثر من ثلاث ساعات ان “الاهداف هي شل شبكة القيادة والسيطرة التابعة لتنظيم “داعش”، وشل قدرته على نقل الاموال، وشل قدرته على الاستبداد بالسكان والسيطرة عليهم، وشل قدرته على التجنيد في الخارج”.

واضاف “نحن نقصفهم وسنحرمهم من الانترنت”.

من جهته قال رئيس هيئة الاركان المشتركة الجنرال جو دانفورد خلال الجلسة نفسها ان “الهدف العام الذي نسعى لبلوغه هو فرض عزلة افتراضية” على التنظيم الجهادي، مؤكدا ان تحقيق هذا الهدف “يتكامل كثيرا مع تحركاتنا الميدانية، ونحن نركز خصوصا على العمليات التي يمكن لتنظيم “داعش” ان ينفذها في الخارج”.