أكد البنتاغون الاربعاء انه يسعى الى استئجار مساحة في برج ترامب في نيويورك تكون مخصصة للعسكريين الذين يرافقون الرئيس الاميركي ومعداتهم خلال اقامته هناك.

ويخطط ترامب للقيام بزيارات دورية الى برجه النيويوركي، حيث لا تزال السيدة الاولى ميلانيا وابنهما بارون يعيشان هناك.

ويرافق الرئيس الاميركي على مدار الساعة فريق من العسكريين، وخاصة اولئك الذين يحملون الحقيبة التي تحتوي على الشيفرات النووية، والتي تمكن الرئيس من اعطاء الامر بشن هجوم نووي في لحظات.

ويحمل طلب البنتاغون احراجا محتملا لانه يتداخل مع نقاش مستمر حول تضارب مصالح متعلق بامبراطورية ترامب العقارية.

وكان ترامب رفض بيع شركاته لدى تسلمه الرئاسة، وعمد عوضا عن ذلك الى انشاء صندوق يضم ارصدته وحصصه واوكل ادارته الى ابنيه.

كما انه رفض وضع ممتلكاته في ما يسمى بصندوق استثماري “اعمى” يشرف عليه مدير مستقل.

وأعلن البنتاغون على لسان الناطق باسمه جيمس بريتدل انه “من اجل تلبية متطلبات مهمة رسمية، تعمل وزارة الدفاع عبر قنوات مناسبة ووفقا لكل المتطلبات القانونية المطبقة من اجل حيازة مساحة محددة مستأجرة في برج ترامب”.

واضاف ان “هذه المساحة ضرورية للعتاد والعديد الذين سيساعدون الرئيس خلال اقامته في المبنى”.

واكد مسؤولون في البنتاغون ان وزارة الدفاع استأجرت سابقا مساحات قرب مقرات الاقامة الخاصة برؤساء سابقين، دون ان يتمكنوا من تقديم اية تفاصيل اضافية.

وافادت قناة “سي ان ان” ان استئجار طابق كامل في برج ترامب يكلف حوالى 1,5 مليون دولار في العام.