اعلنت البعثة الفلسطينية في باريس الخميس انها رفعت شكوى بعد ان تلقت رسالة تتضمن تهديدات بالقتل وتم ارسالها من اسرائيل مرفقة بعينة قدمت على انها فيروس.

وقالت نهى رشماوي المسؤولة في البعثة الفلسطينية في باريس لوكالة فرانس برس “تلقينا هذه الرسالة صباحا بالبريد وهي تهدد بالقتل المشاركين في التظاهرات الاخيرة المؤيدة لفلسطين والبعثة الفلسطينية في فرنسا”.

والرسالة المكتوبة بالانكليزية تتحدث عن محاكمة شكلية تفضي الى الاعدام عبر “الحقن بفيروس غوريون-48″، وفقا لنسخة تلقتها وكالة فرانس برس.

وديفيد بن غوريون هو اول رئيس وزراء اسرائيلي و1948 هو تاريخ اعلان دولة اسرائيل.

واضافت رشماوي “انها تحمل توقيع جمعية مقرها في الولايات المتحدة لكن الطابع البريدي يشير الى انها بعثت من اسرائيل. وسلمت الشرطة الرسالة الى مختبر لاخضاعها لتحاليل معمقة”.

واكدت “نتلقى الكثير من الرسائل من هذا النوع لكننا لا نعلق اهمية عليها، لكن لا نريد ايضا الاستخفاف بالامور. فاذا كانت مزحة فهي في غير محلها خصوصا في الاوضاع الحالية. واذا كانت تهديدا او محاولة ترهيب فانها فشلت لانها زادتنا تصميما”.

وكان الجيش الاسرائيلي يواصل الخميس قصفه على قطاع غزة رغم الجهود الدبلوماسية للتوصل الى وقف لاطلاق النار في نزاع مع حماس اوقع 750 قتيلا فلسطينيا و35 اسرائيليا.

وفي فرنسا، وقعت حوادث في نهاية الاسبوع الماضي بعد تظاهرات مؤيدة للفلسطينيين في باريس وضواحيها تحولت الى اعمال عنف معادية للسامية.